الأحد، 31 مايو، 2009

المخابرات المصريه(مخابرات كبير العملاء الصهيونى ايهود مبارك) شريك اساسى فى اغتيال القائد الجهادى الكبير عماد

معلومات مؤكده وصلتنى من مصدر موثوق منه ان المخابرات المصريه شريك اساسى فى اغتيال القائد الجهادى الكبير عماد مغنيه (الحاج رضون حيث تتبعته المخابرات المصريه وابلغت الموساد بمكانه ليغتاله يسقط النظام المصرى الصهيونى وايهود مبارك
التفاصيل ان افراد من جهاز المخابرات تتبعوا القائد عماد مغنيه فى اكتر من مكان وحددوا تحركاته ورصدوا امكانه وسيارته وابلغوا الموساد بالتفاصيل عن القائد عماد مغنيه ليتم تفخيخ سيارته واغتياله المصدر هو غير مصرى وهو
موثوق منه بمائه بالمائه

الجمعة، 29 مايو، 2009

السيد نصرالله: السلاح لدى حزب الله لا ينفع جيشا نظاميا فقيمة هذا السلاح أنه في يد منظومة شعبية لها تكتيكاتها وسريتهاولا يقدر جيش نظامي أن يقوم بعمل ا

يا حماة الأوطان وشهداء المقاومة وأهل الوفاء في البقاع، 7 حزيران ينتظركم لحضور جديد ووفاء جديد ونخوة جديدة

السيد نصرالله: السلاح لدى حزب الله لا ينفع جيشا نظاميا فقيمة هذا السلاح أنه في يد منظومة شعبية لها تكتيكاتها وسريتهاولا يقدر جيش نظامي أن يقوم بعمل المقاومة

السيد نصرالله: إذا نجحت المعارضة بالإنتخابات وشكلنا الحكومة كلنا في المعارضة وفي مقدمها حزب الله ستفي ببرنامجها وستعمل على أن يكون الجيش اللبناني جيشا قويا مسلحا وقادرا على الدفاع عن لبنان

السيد نصرالله: مبارك لكم عيد صنعتموه بالصبر والدموع والتضحيات فأنتم فتحتم على لبنان والأمة باب الانتصارات واغلقتم باب الهزائم
السيد نصرالله: لأنني أعرفكم وقد عشت بينكم وخبرتكم عن قرب كما فعل كل حزب الله، فان رهاننا على وفائكم وصدقكم وعلى تجديد البيعة للمقاومة في 7 حزيران
السيد نصرالله: احضروا بكثافة الى صناديق الاقتراع حيث لا منافسة ولكن استفتاء، حوّلوا الاقتراع لعرس للمقاومة بأعلامكم الصفراء واعتبروا كل اسم بلائحة بعلبك الهرمل عبّاس الموسوي
السيد نصرالله: يا حماة الأوطان وشهداء المقاومة وأهل الوفاء في البقاع، 7 حزيران ينتظركم لحضور جديد ووفاء جديد ونخوة جديدة
السيد نصرالله: قدّمتم التضحيات الجسام وصبرتم في الميدان فكانت المقاومة والجهاد والانتصار
لن أوظّف كلام باراك ولكن الخيارات السيد نصرالله: رهاننا عليكم أنتم من صرختم صرخة امامكم في كربلاء: هيهات منّا الذلة
أمامكم واضحة، أنتم في بعلبك الهرمل عام 2005 انتخبتم لحماية المقاومة وحماية البلد، انتخابات 2009 هي لتوحيد لبنان وتقويته وحماية المعارضة
اسرائيل تخوض الانتخابات النيابية في لبنان لأن فوز المعارضة يعني أن القيادات التي ستصل الى لبنان تؤمن بأن قوة لبنان بقوته وليس بضعفه وقيادات لا يخيفها تهديد ولا وعيد لذلك هي تخاف من فوز المعارضة
فباراك حذّر اللبنانيين من التصويت لحزب الله وأن فوز المعارضة يؤدي لوضع اللبنانيين أمام الجباروت الاسرائيلي فهل من علّق على حديثه هذا
نجاد لم يتدخّل انما وصّف فكل من علقوا على نجاد لم نسمع منهم تعليق عن باراك
نحن نواجه انتخابات يعمل فيها الأميركي بشكل مباشر يشكل لوائح وينفق أموال ويستقدم فيها نائب رئيس الولايات المتحدة الأميركية ولو استطاعوا أن يحضروا أوباما لأحضروه
في آخر خطاب لي قبل الانتخابات أجدد الشكر لنواب كتلة الوفاء للمقاومة
في 7 حزيران أنتم أمام مسؤوليات كبيرة جدا
هناك من يخيف الناس من فوز المعارضة ولكن لبنان ظروفه مختلفة عن غزة وعن مقاومين غزة
أول مستفيد اقتصاديا في حال فوز المعارضة هي منطقة البقاع فالحكومة ستتعاطى باحتلرام متبادل وهي لن تكون حكومة مكايدة وتنافس وصراع مع سوريا ستريح الجو السياسي بين البلدين ونحن اليوم نرحّب بوصول السفير السوري الى لبنان
في البقاع الكثير من الفراغات القانونية وعلى هذا الملف أن يعالج دونطالب بمعالجة جذرية لموضوع المطلوبين في منطقة البقاع بعد الانتخابات

ن أن يهدر حق أحد حتى لا يبقى عند الجيش وقوى الأمن عشرات المطلوبين كي لا يقتل الجيش الفارين فنحن لا نريد أي صدام مع الجيش وقوى الأمن ويجب أن نبقى ندور في متاهات هذا الملف
السيّد نصرالله: ان فازت المعارضة بالحكومة المقبلة سندعو لتشكيل لجنة لدراسة آلاف مذكرات التوقيف بحق أهالي بعلبك الهرمل
السيّد نصرالله: الكيد السياسي منع حتى من تعيين محافظ لبعلبك الهرمل، ما دمنا في هذه الحكومة لن نقبل بتعيين أي محافظ في لبنان اذا لم يعيّن محافظ بعلبك الهرمل
نحن أمام فرصة في الانتخابات المقبلة فاذا فاز تحالفنا سنكون أمام حكومة جديدة ذهنيتها النهوض بالمناطق المحرومة والانماء
السيّد نصرالله: نحدثهم عن البقاع يحدثوننا عن سلاح المقاومة أولويات الحكومات مختلفة وقد تمت اضاعة السنوات الأربعة المقبلة على الخلافات السياسية في انتخابات 2009 نحن أمام فرصة أفضل فنحن نذهب لصناديق الاقتراع لانتخاب تحالف منسجم له رؤية مشتركة
السيّد نصرالله: نحن في حزب الله حاولنا من خلال نوابنا تحقيق انجازات طيبة وجيدة ولكن ما لم تأت حكومة تتبنى هذه المنطقة لا ينفع كل ما نقوم به
منذ عام 1943 ما زالت الذهنية هي هي الدولة تتطلع للبقاع أنه أرض الكفّار واليوم من خلال آدائه الوطني في المقاومة اثبت أنّه من أهم أجزاء الوطن
في السنوات الماضية جاء من يقول لأهالي البقاع أنكم تعاقبون لأنكم مع حزب الله والمقاومة
السيد نصرالله: لقد مررنا في هذه الأيام بمرحلة خطية ولكن بحمد الله ووعي القيادات والمسؤولين وافتضاح الإتهام في دير شبيغل والوقفة اللبنانية المسؤولة استطعنا أن نواجه هذه المرحلة الخطرة لكن هذا التحدي يبقى قائما لأن هناك من يصر على اتهام حزب الله وسنخرج من كل تحدي مرفوعي الرأس ونحن بعد السابع من حزيران نريد حكومة وحدة ونريد التلاقي والتعاون ومراجعة الماضي ليس على قاعدة نكع الجراح ولكن على قاعدة أخذ العبر، ونحن نؤيد استمرار الحوار لأننا نريد استراتيجية دفاعية
السيد نصرالله: هم امام مقاومة صدف فيها القول أقتلونا فإن شعبنا سيعي أكثر فأكثر، وأقصى ما يمكنهم أن يقوموا به هو تهديدنا بالموت وجوابنا واضح منذ مئات السنين نرضعه مع حليب الأمهات ونحن نقول هل بالموت تهددني يا ابن الطلاق القتل لنا عادة وحسبنا من الله الشهادة ولقد أدركوا جيدا ان القتل وهدم البيوت والتحريض وكل هذه الوسائل لن تجدي نفعا مع حزب الله وجمهوره
السيد نصرالله: منذ العام 2000 وبعد انتصار المقاومة هناك من يتربصص بالمقاومة وسلاحها وبيئتها وحزبها وهناك من يوجه التحقيق الدولي في اغتيال الحريري نحو حزب الله
السيد نصرالله: بعد فشل حرب تموز الإسرائيليون يعرفون جيدا ان الحرب الإسرائيلية لم تستطع في الماضي ولن تسطيع في المستقبل أن تقضي على المقاومة ولذلك سيتابعون العمل على خط الإغتيالات كما فعلوا مع عماد منية وهذا يفسر لنا الحجم الكبير للعملاء لكن يبقى التحدي الأهم والأخطر هو ما نواجهه الآن وهو استمرار إستراتيجية سيلفان شالوم بعد العام 2000 أي تقديم حزب الله كمنظمة إرهابية تهدد الأمن العالمي والأسوأ من ذلك محاولة اتهام حزب الله باغتيال الحريري لصنع فتنة في لبنان، وما صدر عن دير شبيغل هو إسرائيلي بامتياز ولاحظتم التلقف الإسرائيلي لاتهامات دير شبيغل
السيد نصرالله: السلاح لدى حزب الله لا ينفع جيشا نظاميا فقيمة هذا السلاح أنه في يد منظومة شعبية لها تكتيكاتها وسريتهاولا يقدر جيش نظامي أن يقوم بعمل المقاومة ولذلك هذا السلاح لن يمكن الجيش اللبناني من الدفاع عن لبنان كما ولو كان هذا السلاح بيد جهات شعبي، والمهم ان تتوفر قناعة جدية لدى القوى السياسية في لبنان بأننا نريد جيشا قويا وأن يكون البعض قد تخلى بصدق عن نظرية قوة لبنان بضعفه
السيد نصرالله: من المستعد ليعطي سلاحا للجيش؟ إنتخبوا المعارضة وأنا أدلكم، فهل طلبت الحكومة من سوريا سلاحا وصواريخ وبخلت سوريا على لبنان كلا، إيران لم تعرض ولا تقدر ولن تعرض سلاحا على لبنان لكن حتى اللحظة لم يطلب لبنان سلاحا من حزب الله وليس من المنطقي أن تعرض إيران سلاحا وإن عرضت إيران سلاحا سيقول كثيرون أن إيران تريد توريط لبنان بحرب وتريد ضمه للمحور السوري الإيراني وأي حكومة لبنانية تذهب إلى إيران وتطلب منها سلاحا مفيدا حينئذ نرى ماذا تفعل إيران وأنا أعرف الجواب ولن أقوله وأنتم تعرفون الجواب، فالجمهورية الإسلامية في إيران والسيد الخامنيئ لن يبخلوا على لبنان بأي شيء شجعله بلدا عزيزا وقويا وبلا شروط
السيد نصرالله: بعد كل التجارب نرى ان الأغلبية الساحقة من دل العالم لليست مستعدة لتسليح الجيش، والسبب وراء ذلك هو أن أميركل لا تقبل ان تعطي الجيش سالحا يقاتل به إسرائيل وكذلك الدول الأخرى والحكومة مشكرة لكن طائرة الميغ ماذا تؤخر وتقدم في المعادلة والدول المهمة في المنطقة لا تشتري طيارات إنما دفاع جوي ومن يريد أن يساعد لبنان يحضر له دفاع جوري وسلاح ضد المدرعات
السيد نصرالله: بعد حرب تموز إسرائيل راجعت أخطاءها وهي تناور وتتسلح وتتأتي بطائرات جديدة وهي تعمل لتستعيد قوتها والمقاومة التي هزمت إسرائيل معنية ان تدافع في كل يوم وان تجادل وان تناقش امام من يطلب منها ان تسلم سلاحها فأين العدل والمنطق إسرائيل تستعد ولبنان لا يفعل شيئا لا في تقوية الجيش وتفعيله ولا في بت إستراتيجية وإسرائيل تعالج نقاط ضعفها في حرب تموز وفي لبنان هناك من يعمل على إضعاف نقاط القوة التي ظهرت خلال حرب تموز
السيد نصرالله: حرب تموز كان هدفها سحق المقاومة وسحق البيئة التي تحتضن المقاومة وفشلت تلك الحرب بعون الله وثباتكم وشجاعتكم، وبعد حرب تموز عدنا من جديد إلى نغمة المقاومة وتسليم السلاح كأنه بعد حرب تموز وكل التطورات في المنطقة والأزمة في المنطقة لا مشكلة إلا سلاح المقاومة
السيد نصرالله: في حرب الذي جعل لبنان هو المعادلة الأقوى والأهم في الصراع الآن والذي جعل لبنان لا يخاف هو المقاومة وليس منطق الضعف والوهن
السيد نصرالله: حزب الله دعا في المقابل لحوار حول استراتيجية دفاعية وهذا الأمر ورد في ورقة التفاهم مع التيار الوطني الحر، وكنا نشعر خلال الفترة الماضية أن البعض لا هم له بتحرير الأرض والأسرى ومواجهة التهديدات الإسرائيلية إنكا كان همه أخذ سلاح المقاومة، وهذه العقلية جعلت لبنان مستباحا طيلة عقود من الزمن
السيد نصرالله: كل البحث تركز على موضوع السلاح ولمن يريد أن يقيم بمراجعة نقدية للمرحلة السابقة هذا من أهم أخطاء الفريق الآخر في المرحلة السابقة، وكما معنا في الأيام الماضية كان هناك تعهدات بحل موضوع السلاح ويبدو أن الوقت الذي كان معطى كان محدودا
السيد نصرالله: كل البحث تركز على موضوع السلاح ولمن يريد أن يقيم بمراجعة نقدية للمرحلة السابقة هذا من أهم أخطاء الفريق الآخر في المرحلة السابقة، وكما معنا في الأيام الماضية كان هناك تعهدات بحل موضوع السلاح ويبدو أن الوقت الذي كان معطى كان محدودا
السيد نصرالله: المحور الرئيسي عند الفريق الآخر هو سلاح المقاومة والبعض تحدث عن نزع السلاح في حين أن اليعض الآخر تحدث عن تسليم السلاح لأنهم يعرفون أنه لا يمكن نزع سلاح حزب الله بالقوة
السيد نصرالله: المقاومة اليوم أمام تحديات جديدة وخطيرة وهذا يحلمنا المسؤوليات الجسام فبعد انتصار المقاومة في العام 2000 عمل الصهاينة على استراتيجية جديدة أعلن عنها لمرات عديدة سيلفان شالوم وقال نحن سنعمل منأجل ان نضع المجتمع الدولي كله في مقابل حزب الله وسنعمل على إصدار قرارات دولية لإنهاء حزب اللهو وسنعمل على تكريس حزب الله لدى المجتمع الدولي كمنظمة إرهابية وبالفعل بذل الصهاينة ضغوطا كبيرة وبعض استجابت للمسعى الإسرائيلي كهولندا لكن بعض الدول كفرنسا رفضت واللوبي الصهيوني قام بجهد لإقناع حكومات العالم بوضع حزب الله على لائحة الإرهاب، وشالوم قال ان إسرائيل هي التي وضعت القرار 1559 ووضع المقاومة تخت الضغط حصلت بعدها أحداث 11 أيلول احتلال أفغانستان احتلال العراق واغتيال الحريري وخروج سوريا والإنتخابات التي جاءت بالفريق الحاكم
السيد نصرالله: هناك قوى سياسية في لبنان منذ 1982 وحتى اليوم لم يصدر منها موقف أو بيان يتعاطف مع المقاومة، لكن الإحتضان الشعبي للمقاومة كان كبيرا من كل الوطنيين وكل المؤمنين بلبنان وسيادته وعزته، وأقول كيف يستوي لبنان أولا وإسرائيل تنتهك أجواءه وتحتل مزارع شبعا
السيد نصرالله: لم تنتظروا إجماعا وطنيا ونعود ونقول أننا نتمنى ان يكون هناك إجماع وطني وهذا أفضل لكن أذكر أن لا مقاومة في التاريخ كان عليها إجماع وطني، المقاومة ومنذ البداية لم يكن عليها إجماع وطني ولذلك هي لم تفقد الإجماع الوطني
السيد نصرالله: حزب الله دعا في المقابل لحوار حول استراتيجية دفاعية وهذا الأمر ورد في ورقة التفاهم مع التيار الوطني الحر، وكنا نشعر خلال الفترة الماضية أن البعض لا هم له بتحرير الأرض والأسرى ومواجهة التهديدات الإسرائيلية إنكا كان همه أخذ سلاح المقاومة، وهذه العقلية جعلت لبنان مستباحا طيلة عقود من الزمن
السيد نصرالله: ذروة دفع الثمن كان في حرب تموز عندما كان البقاع شريك الجنوب في الحرب القاسية والتدمير والتهجير، ولم تتصرفوا بعقلية مناطقية وأنتم قبل 1982 وبعد 1982 وطوال فترة احتضانكم للمقاومة ولحزب الله تصرفتم بطبيعتكم وبخلفية إمانية وإسلامية ونبوية وأخلاقية ووطنية ونظرتم إلى الوطن كل الوطن
السيد نصرالله: مشاركة البقاع في المنطقة كانت بفلذات الأكباد أرسلتم خيرة شبابكم، قاتلوا في البقاع الغربي وراشيا حتى العام 2000 وقاتلوا في الضاحية وبيروت والجنوب بعد العام 2000، في حرب تموز كان إخوانكم من البقاع يقاتلون في بنت جبيل ومارون الراس وعلى الخطوط الأمامية، منطقتكم كانت تقصف لأنها منطقة مقاومة وليس لأنها داعمة للمقاومة
لسيد نصرالله: منذ الأيام الأولى تحول البقاع وبعلبك الهرمل إلى حضان لكل من التجأ إلى هذه المنطفة من البقاع الغربي والضاحية وبيروت والجبل بعد احتلال إسرائيل لكل هذه المناطق
السيد نصرالله: هذه المنطقة شكلت قاعدة لانطلاق المقاومة منذ الأيام الأولى وتكونت فيها النواة الأولى لحزب الله في مدرسة الإمام المنتظر عليه السلام الدينية في حضن وعباءة وأبوة أستاذنا السيد عباس الموسوي
السيد نصرالله: أتوجه إليكم جميعا يا أهلنا في البقاع وخصوصا في منطقة بعلبك الهرمل بالتهنئة بمناسبة الذكرى التساعة لعيد المقاومة والتحرير، هذا العيد الذي كنتم شركاء كاملين في صناعته وهذه المقاومة التي كنتم في طليعة مؤسسيها والمضحين في صفوفها



التغطيعه مصوره









الخميس، 28 مايو، 2009

المقاومة الاسلامية بحالة جهوزية تامة والجيش والأجهزة الأمنية بحالة استنفار

مقاومون بحالة جهوزية تامة
حرب "السقوف المتفاوتة"..اسرائيل تتحضّر للحرب ومناورة 31 أيار عملية اعداد نهائية لحرب حتمية... ...اشتراك قوات أميركية في المناورة الاسرائيلية يخفف من احتمال العدوان على لبنان
مناورة الهدف منها ادخال الناس في ثقافة طوارئ، وكأن الحرب توشك ان تندلع غدا صباحا... مناورة للتدرّب على مواجهة هجوم صاروخي واسع النطاق من ايران، سوريا ولبنان وقطاع غزة... مناورة تتلخّص بحتمية -أو بالحد الادنى أرجحية- انتهاء مسار التطورات الاقليمية الى صدام مسلح يعيد انتاج خريطة التوازنات على مستوى الفرص والتهديدات.. .مناورة هي الاكبر في تاريخ اسرائيل تحت عنوان "نقطة تحول 3"... هذا وباختصار ما ينتظرنا في 31 أيار 2009 أي قبيل أسبوع من الاستحقاق الكبير "الانتخابات النيابية 2009"...هذه المناورة التي صودف أنها تجري مع تفكيك بنية شبكات التجسس الاسرائيلية في لبنان تطرح اكثر من علامة استفهام... وتعجّب...الى أي مدى هذان الحدثان مرتبطان؟ اسرائيل دوما في حالة طوارئ فأين نحن من الحرب؟ وهل تفجّر المناورة الاسرائيلية الاستحقاق النيابي؟ حب الله: حزب الله يتوقع عملا اسرائيليا عدوانيا ابّان المناورة أو بعدهااعتبر عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب حسن حب الله أن مجرد اعلان اسرائيل بأنّها ستقوم بمناورة "كيانية" تستوعب كل أجهزة الدولة فهذا يعني أنها ستقوم بعمل عدواني على لبنان قبيل أو ابّان أو بعيد المناورة واضاف: "هذا العمل سيكون متعدد الطبائع، أمني-عسكري... لذلك نحن في جهوزية تامة ونعبّئ قوتنا وقد دعونا الدولة اللبنانية واجهزتها لمواكبة الحدث حتى لا نتفاجأ بأي طارئ وكي نكون على أهبّة الاستعداد".وفيما رأى حب الله أن التحليل السياسي المستند الى معطيات ووقائع يبعد احتمال نشوب حرب، شدّد على "أن التجربة مع العدو تدفعنا لتوقّع الأسوأ لأن الكيان الاسرائيلي كيان غاصب".وقال حب الله: "أي عمل عسكري تريد أن تقوم به أي دولة او مجموعة تمهّد له من خلال شبكات تجسس وعملاء يكونون العيون التي ترصد العدو... وكثرة الشبكات المكتشفة في لبنان تؤكد أن اسرائيل ستشن حربا على لبنان عاجلا أو آجلا".
مناورة بهذا الحجم تشكّل وجها من وجوه الاعداد النهائي لحرب حتمية
العميد الركن المتقاعد أمين حطيط رأى بالمناورة المنتظرة عملية تحضير ذاتي اسرائيلي للقيام بعمل عسكري كبير في لحظة تراها اسرائيل مناسبة، لافتا الى أن هذه المناورة تأتي في اطار الخط التصاعدي في مجال التدريب الذي بدأته بعد هزيمتها في حرب تموز 2006 لتأهيل الذات العسكرية وسد الثغرات من خلال سلسلة من المناورات المتتالية.حطيط اعتبر أن للمناورة وظيفة رئيسية تكمن بتوجيه عدد من الرسائل، الأولى للداخل الاسرائيلي لاستنهاضه لا سيما أنه بدأ يتآكل ويتراخى لاشعاره بالخطر وبقدرة اسرائيل في الوقت عينه على تجاوز هذا الخطر، أما الرسالة الثانية فتبعث بها الدولة العبرية للولايات المتحدة الاميركية لحضّها على عدم الاسراف في استعمال استراتيجية "القوة الناعمة" قائلة لها: "اذا كنت لا تريدين الحرب على ايران بحجة عدم قدرتك على استيعاب الضربة التي سأتلقاها فها أنا أقوم بعملية تأهيل للذات".والثالثة موجّهة للمقاومة بكل تركيباتها وتنظيماتها من ايران الى سوريا فحزب الله وحماس وتريد من خلالها اسرائيل تأكيد أن مقولة تآكلها وضعفها أصبح من الماضي وها هي تعيد تأهيل ذاتها.حطيط شرح أن مناورة بهذا الحجم تشكّل وجها من وجوه الاعداد النهائي لحرب حتمية لافتا الى أن هذه المناورة ستخدم القرار الاسرائيلي عند الذهاب للحرب وأضاف: "هناك حرب حتما واقعة... ولكن لن تتحقق الا عندما تطمئنّ اسرائيل لامتلاك كلّي لعنصر المفاجأة وقدرة استيعاب ردود الفعل وعندما تشعر بطمأنينة لتحقيق النصر... وهي شروط لم تتحقق بعد، ولكن هذا لا يغيّب فرضية أن اسرائيل قد ترتكب خطأ استراتيجيا وتشنّ حربا على لبنان".
حرب "السقوف المتفاوتة"
حرب "السقوف المتفاوتة" هي الحرب التي تعدّ لها اسرائيل بحسب حطيط الذي يشرح أن هذه الحرب تعتمد على: السقف التدميري البعيد المدى المتمثّل بايران، السقف التدميري المحيط باسرائيل والذي يعتمد التدمير الاستراتيجي والتكتيكي لسوريا ولبنان والسقف الميداني المباشر أي الحرب البرية ضد الجنوب اللبناني، سوريا وما تبقى من الاراضي الفلسطينية، ويؤكد حطيط أن الحرب لن تكون بسقف واحد وستبدأها اسرائيل منفردة وقد تجبر الولايات المتحدة الأميركية على التدخّل في حال تطوّرت الأمور سلبيا من المنظار الاسرائيلي. ولم يتخوّف حطيط من شن هذه الحرب قبيل الانتخابات النيابية لتعطيلها لافتا الى أن التدخل الاسرائيلي سيكون اعلاميا استخباراتيا أمنيا وأضاف: "اسرائيل ستحاول تعطيل الانتخابات ولكن من خلال الضغط والشحن النفسي اللبناني كي يفجّر اللبنانيون الوضع بأيديهم" متوقعا أن تقوم اسرائيل في الأيام القليلة المقبلة بعمليات أمنية ذات خصوصية معيّنة من خلال عملائها وقال: "الأجهزة الأمنية اللبنانية عاشت فترة من الشلل ومن القصور في الآداء بعد اعتقال الضباط الأربعة وكانت تولي أهمية لأمور أخرى غير الموضوع الاسرائيلي أما اليوم وبعد انتخاب الرئيس ميشال سليمان فقد عادت الأجهزة الى فعاليتها وها هي تركّز اهتمامها على الجانب الأهم وتحقق الانجازات".
اشتراك قوات أميركية في المناورة الاسرائيلية يخفف من احتمال العدوان على لبنان
"انا أتخوّف من الغدر الاسرائيلي تحت غطاء هذه المناورات لشن حرب على لبنان" هذا ما قاله رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات والعلاقات العامة العميد الركن الدكتور هشام جابر مستطردا: "ما يخفف من احتمال هكذا عدوان بعد أو خلال المناورة هو اشتراك قوات أميركية فيها ولكن مع اسرائيل كل شيء ممكن..."وفيما اعتبر جابر أن احتمال ضرب لبنان وارد جدا، استبعد حربا تطال ايران كون الادارة الأميركية "أفهمت" اسرائيل أنها لا تريد حربا على ايران على المدى القريب وقال: "الحرب التي ستشّنها اسرائيل على لبنان ستعتمد خلالها نفس التكتيك المعتمد عام 2006 أي عدوان نوعي خاطف على ثلاث محاور، يرتكز على سلاح الجو بالدرجة الأولى وعلى ضرب البنى التحتية واهداف المقاومة".ودعا جابر الدولة اللبنانية ككل لاتخاذ الاجراءات اللازمة والتحضّر لعدوان اسرائيلي خاطف قائلا: "الدفاع عن الوطن يجب أن يكون على مستوى الوطن ككل ويجب ان نستعد لكافة الاحتمالات".
الأجهزة الأمنية اللبنانية ضليعة بموضوع شبكات التجسس وتوقّع اكتشاف أكثر من 30 شبكة جديدةجابر اعتبر أنّ من الطبيعي جدا أن تكثّف اسرائيل من عملها الاستخباري على الأراضي اللبنانية بعد اخفاقها في حرب تموز 2006 لافتا الى أن الهدف من شبكات التجسس اليوم جمع كل المعلومات الممكنة لاستثمارها في حرب محتملة وأضاف: "مهام العميل عادة جمع المعلومات المكلّف بها اذ يطلب منه معلومات دقيقة ومعيّنة حول تحرّك قادة المقاومة، أماكن تواجدهم كما يطلب منه التجسس على الجيش اللبناني، مراقبة البنى التحتية والمرافق وتصويرها، ويتكفّل أحيانا بمهام آنية، بجمع معلومات عن حالة السكان نفسيتهم ومشاعرهم تجاه جيشهم وقادتهم... كما ان بعض الشبكات قد تتوكل مهام ارهابية كتفخيخ السيارات واعداد تفجيرات..."جابر رأى عدد شبكات التجسس المكتشفة حتى الآن (تقريبا 11) طبيعي جدا، متوقعا أن تكتشف أكثر من 30 شبكة جديدة وأضاف: "الأجهزة الأمنية اللبنانية تمتلك أجهزة متطورة وهي ضليعة بموضوع شبكات التجسس تماما كمخابرات الجيش اللبناني "العريقة" في هذا المجال" وعدّد جابر الجهات التي تكتشف عادة هذه الشبكات: "الأمن العام، جهاز أمن الدولة، فرع المعلومات، مخابرات الجيش... وقال: "كافة الاجهزة الأمنية معنية بالموضوع تماما ككل مواطن لبناني".
الجيش والأجهزة الأمنية في حالة استنفار في الجنوب اللبناني تحسبا للأسوأالكاتب والمحلل الصحافي جورج علم اعتبر أن المناورة التي تعد لها اسرائيل تماما كما وصفها أمين عام "حزب الله" السيد حسن نصرالله هي "استثنائية" في تاريخ اسرائيل أي خلال 61 عاما لافتا الى أن عدم صدور أي نفي اسرائيلي لما قاله نصرالله يؤكد صحة المعطيات.علم شدّد على أن هناك معلومات تؤكد أن هناك ضمانات دولية أن المناورة المقبلة لا تخفي أي طابع عدواني وقال: "لكن هذا لا يمنع أن يتدخّل فريق ثالث من مصلحته اشعال الجبهة فيطلق بعض الصواريخ من الجنوب كما شهدنا في المرحلة الأخيرة فيفجّر الوضع" متسائلا: "ماذا سيكون أثر ذلك على الاستحقاق النيابي".وطمأن علم الى أن الامور حتى اللحظة "مضبوطة" وأن لا مناخ تصعيدي يلوح في الأفق لأن القرار الدولي مأخوذ والضوء الأخضر أعطي لاجراء العملية الانتخابية في 7 حزيران.علم انتقد اللامبالاة الرسمية بموضوع المناورة وكأن الانتخابات باتت الشغل الشاغل حتى لمن هم في الحكم مشيرا في الوقت عينه الى أن الجيش والأجهزة الأمنية في حالة استنفار في الجنوب اللبناني تحسبا للاسوأ.وعن شبكات التجسس ومدى فعاليتها في حرب ما على لبنان قال علم: "ان اكتشاف الشبكات أحدث خرقا في المشهد الانتخابي، ولا شك أن عدد هذه الشبكات في بلد صغير كلبنان أمر خطير للغاية خصوصا أنه لم يتم الكشف بعد عن الأضرار التي ألحقها هؤلاء العملاء ان من ناحية الاعداد لتفجيرات وعمليات اغتيال أو من ناحية قيمة المعلومات التي تم توفيرها للعدو".

الأربعاء، 27 مايو، 2009

فلسفة الهزيمة المصرية .. بإستمرارية اعتقال نوفل

القائد القسامى ايمن نوفل


المظلوم هو الذي يظلم نفسه حين يتعود رويدا رويدا على الظلم ويتأقلم مع كونه ولا يسعى بأي طريقة من الطرق لكي يغير هذا الواقع بل وفي داخله أيضا يبدأ بتطبيع الظلم الواقع عليه ، أي كونه شيئا طبيعيا لا يستحق كل هذا الضجر، وبهذا التطبيع يبدأ الظالم في زيادة ظلمه لأنه لا يجد من ينكر عليه ذلك أو يقف في وجهه .ومن المعروف أن كلمات التحسبن لا تردع الظالم ولا تؤثر بل يقابلها بالاستهزاء والسخرية إن لم يساند كلمات التحسبن والدعاء على الظالمين تحركات على أرض الواقع توضح هذا الغضب والضجر من الظلم الذي يحدث ، هو استمرارية اعتقال القائد القسامي الأسير/ أيمن نوفل ، في السجون المصرية الظالمة دون أي تهم مثبته ومؤكدة بدلائل علي أرض الواقع ، وبذلك تعتبر من الفلسفة الهزيمة التي تتخذها دولة الظلم المصرية بحق نوفل .هي ليست حكاية ضعف القوة ولا قلة الحيلة ولكنها النفوس حين تتشرب الهزيمة تبدأ بتبرير التراجع والانسحاب والخوف من المواجهة وتبدأ تفلسف الهروب وتسمرئه وترى في الشجاعة والمروءة تهورا وغباءا وافتقاد عقلية القيادة لحفظ الصفوف وحماية المجموع

عملية البياضة 18 أيار 2000: دبابة المقاومة وتدخل الحاج رضوان

في الصباح الباكر من يوم الخميس الواقع في الثامن عشر من أيار للعام 2000، سقط موقع البياضة، أحد أهم مواقع العدو الإسرائيلي وعملائه في القطاع الغربي. ومعه، سقط مخطط العدو بتسليم مهمة حماية الشريط الأمني إلى جيش لبنان الجنوبي.. قبل أقل من أسبوع واحد على التحرير.
هو خبر يعرفه الجميع ربما، لكن القصة الكاملة يرويها أحد ضباط المقاومة، المسؤول عن محور القطاع الغربي في الجنوب، في مرحلة ما قبل التحرير. هنا تفاصيلها.. [[[ مرّ عمل المقاومة، قبل التحرير، بمراحل عدة، وفي كل مرحلة كانت تتبع تكتيكات مختلفة بحسب اختلاف الأهداف. كانت العمليات تستهدف إنهاك الإسرائيليين واستنزافهم. وهذا الهدف يتطلب تحقيق اختراقات عسكرية إلى «الداخل»، على اعتبار أن جيش العدو جعل منطقة «القشرة»، أي منطقة التماس، من مسؤولية جيش لحد تفادياً لوقوع خسائر في صفوفه هو. لذا، كانت المقاومة «توفّر» الجندي اللحدي، لصالح اصطياد الجندي الإسرائيلي. ولكن، في المرحلة التي سبقت التحرير مباشرة، كان هدف العمليات العسكرية للمقاومة ينصب على تفكيك جيش لحد وتدميره بأي طريقة ممكنة وذلك لأن الإسرائيلي كان يدفع لأن يكون جيش لحد هو البديل عنه بعد انسحابه. رصدت قيادة»حزب الله» والمقاومة إشارات كثيرة تدلّ على ذلك، منها انكفاء العدو إلى المواقع الخلفية، وتسليم عدد كبير من المواقع للعملاء، وتزويدهم بأسلحة متطورة، وتكليف جيش لحد بمهام جديدة لم يكن يكلف بها سابقا.. وتنظيم هذه العمليات لتكون قادرة على حماية الشريط المحتل. إذاً، تحوّلت أولوية المقاومة إلى تدمير جيش لحد، ليس فقط من خلال إلحاق الضرر العسكري بوحداته، بل من خلال سلب الروح القتالية والمعنوية عند جنوده. وأيضا، سلب القناعة لدى قادته وقادة كيان العدو في قدرة اللحديين على حماية «الحزام الأمني». صارت نية العدو واضحة. وبهدف إفشالها، كان لا بد من عمل عسكري ضخم، يكسر جيش لحد ومخططات العدو. فوقع الاختيار على موقع البياضة. [[[ يعدّ موقع البياضة نقطة متقدمة لحماية الشريط الحدودي المحتل من الاختراق. وهو موقع تأمينيّ هام يحمي موقع الرادار من جهة، ومن أخرى موقع الحردون، أي مركز قيادة الفوج 81 اللحدي. وفي الوقت نفسه، يشكل مركز إسناد قريب لموقع الحمراء الذي يحمي المعبر. مع منظومة المواقع الأخرى، يشكل الموقع سدا منيعا أمام محاولات المقاومة اختراق الحزام الأمني. وكثافة المواقع تعود الى أهمية المنطقة. فهي تشكل المعبر الوحيد، تقريبا، من المنطقة المحررة باتجاه الحزام الأمني. هذا الحزام تنظر اليه إسرائيل على أنه «منطقة تأمينية» تفصل بين شمالي فلسطين المحتلة وبين المنطقة المحررة من جنوب لبنان. في اجتياح العام 1978 وصل العدو إلى البياضة، ثم استقر على طول الشريط الحدودي للمنطقة المحتلة بعد اجتياح 1982. اختار السلسلة الممتدة من البيّاضة الى شمع، وشيحين، وبيت ليف.. وصولا الى رشيف وحداثا وبرعشيت. بنى مراكزه ودشمه على طول هذا الخط الذي يفصل بين المنطقتين المحررة والمحتلة، وجعل هذا القطاع من مسؤولية الفوج 81، جيش لبنان الجنوبي. موقع الرادار الاستراتيجي، موقع الحمراء لحماية المعبر، موقع شمع، طير حرفا.. وموقع البياضة، هذه المواقع التي تتبع جميعها للقيادة ذاتها، تشرف من حيث تقيم على أعلى السلسلة، على السهل الممتد الى مدينة صور. خلفها، أقام العدو مواقع إسناد ودعم، منها موقع يارين ومينا الناقورة، ثم عددا من المواقع الخلفية، منها موقع جل العلم الذي يعدّ من بين أهم عشرة مواقع عسكرية للكيان. [[[ في 18 أيار 2000، أي قبل نحو أسبوع من التحرير، هاجمت المقاومة موقع البيّاضة. كان الموقع، قبل هذا التاريخ، ينال نصيبه من العمليات كأي موقع آخر. إرباكه يوميا بالقصف واستهداف دورياته وضرب البديل الأسبوعي، أي عند تبديل القوات، كان هدفا أساسيا لعمل المقاومة. في 18 أيار 2000، نفّذ الهجوم. لكن تحركاً معقداً سبق تنفيذ العملية. شاركت في الهجوم مجموعة كبيرة من المقاومين، واستخدمت فيه مختلف أنواع الأسلحة، في عمل منظّم ومتشابك استهدف شلّ القدرة العسكرية لجيش العدو وجيش لحد. لحظت المقاومة، عند التخطيط للعملية، الموقع الجغرافي للمركز المستهدف. فموقع البياضة يقع في نقطة يشرف عليها موقعا الحردون والحمراء، في دعم متقابل في ما بينها. إليها يضاف موقع الرادار، القادر على التدخل بسهولة لإسناد أي من تلك المواقع. وحتى تتمكن المقاومة من الدخول إلى موقع البياضة، كان لا بد من منع تدخل هذه المواقع، وأيضا تأمين مسرح العملية من قصف مدفعيات العدو. لم تترك المقاومة تفصيلاً صغيراً إلا واستعدت له. حتى أنها استخدمت، لضمان نجاح العملية، «مفاجأة» لم يكن أحد يتوقعها. والهدف: إسقاط الموقع عسكرياً، واقتحامه بسيارة مفخخة لتدميره كلياً. بالإضافة إلى إلحاق أكبر ضرر ممكن بالمواقع الأخرى. [[[ أنبأت كثافة تحركات المقاومين تحت أنظار مواقع العدو التي تكشف السهل الممتد تحت الشريط المحتل، الإسرائيليين بأن هجوماً كبيراً آت. كان الإسرائيليون يعرفون أن أمراً ما سيقع، لكنهم لم يتمكنوا من تحديد تفاصيله. علمت المقاومة بشكوك العدو، فتحسبت له من دون أن تلغي العملية، على الرغم من خسارة عنصر المفاجأة الذي كانت تعتمد عليه كعنصر أساسي لنجاح عملياتها. لكنها أصرت على التنفيذ لأن التأجيل كان سيعني إلغاء العملية ، باعتبار أن انسحاب جنود الاحتلال بات وشيكاً. استعدت المقاومة لكل الاحتمالات، ونصبت هي الفخ للعدو. [[[ استعدت مجموعات المقاومة في نقاط مرابطتها. كان العدو قد احتاط، فأمر جميع قوات جيش لحد بالانسحاب من المواقع. انتظرت المقاومة نقطة الصفر لبدء الهجوم. لكن جنود لحد لم يعودوا إلى مواقعهم. كانت الشمس قد شارفت على الشروق. بالنسبة إلى المقاومة فإن شروق الشمس يعني تهديد سلامة رجالها، إذ يخرج الناس والفلاحون إلى حقولهم. كما أن البدء بالعملية، بينما جنود العدو خارج المواقع، يعني كشف مصادر نيران المقاومة أمام أنظار العدو المختبئ. أشرقت الشمس، والمقاومون ما زالوا في مواقعهم. نجحت المرحلة الأولى من الخطة: ظن الإسرائيلي أن العملية تأجلت. فهو اعتاد أن تعمل المقاومة في الليل فقط. نجحت الخطة، وأمر العدو بعودة الجنود إلى المواقع. دقائق فقط، وسمع الإسرائيليون واللحديون في المواقع الأمامية هدير دبابة يشق هدوء الصبح. كان أمراً غير متوقع نهائياً. بدأت المرحلة الثانية من الخطة: أخرجت المقاومة دبابة «ت 55» من مخبئها. هي آلية لم تستخدم في عمل المقاومة، لا قبل العملية ولا بعدها. توجهت الدبابة إلى مربضها في مواجهة موقع طير حرفا، في القطاع الشرقي وخرجت برفقتها المدفعيات التي بدأت تقصف الموقع، بعيداً عن القطاع الغربي، المسرح الحقيقي للعملية. نجحت خطة صرف أنظار العدو: ظن الإسرائيلي أن العملية الفعلية تستهدف موقع طير حرفا، فركّز قوته نحو القطاع الشرقي. وصدق ظن المقاومة: انطلقت قذائف المدفعيات والدبابات الإسرائيلية التي كانت جاهزة للتدخل. وبدأ طيران العدو ومروحياته، مباشرة، يغير على مرابض دبابة المقاومة ومدفعياتها، بينما يحتاج سلاح الجو، عادة، إلى ما بين 15 و20 دقيقة ليستعد للهجوم. في تلك الأثناء، بدأ تنفيذ عملية «موقع البياضة»: ستار هائل من النيران أصاب كافة مواقع سلسلة القطاع الغربي دفعة واحدة، بالأسلحة المباشرة والموجهة. هجوم صاروخي على مرابض المدفعية الإسرائيلية منعها من التدخل. وتحت ذلك الستار، اقتحمت مجموعة المقاومة الموقع في غضون ثلاث دقائق فقط، وتمكن رجال المجموعة من الانسحاب من الموقع وتدمير دشمه وتحصيناته، من دون أي تدخل عسكري إسرائيلي على الإطلاق.. وحده تدخل زورق حربي من طراز «ساعر 4،30»، وهو زورق عسكري من الجيل السابق مباشرة لجيل تلك البارجة التي دمرتها المقاومة في حرب تموز 2006. لم تكن المقاومة لتباشر هجومها من دون الاستعداد لمختلف الاحتمالات. فما إن اقترب الزورق حتى بادرت إلى رميه بصليات من راجماتها، كانت كفيلة بإرباكه ودفعه إلى التراجع بعيدا. نجحت العملية، لكن السيارة المفخخة التي كانت جاهزة لاقتحام الموقع ظلت متوقفة في مكانها. [[[ في اللحظات الأخيرة التي سبقت تنفيذ العملية، سأل الشهيد الحاج رضوان ضابط العملية: كم يبعد الموقع عن منازل البياضة؟ تأتي الإجابة: ستمئة متر تقريباً. فأمر بإيقاف السيارة فوراً والعدول عن تدمير المركز، كي لا تصل شظايا الانفجار إلى المنازل فتضر بها وبساكنيها. تلك المنازل القريبة من الموقع كانت لعناصر من جيش لحد. [[[ سقط للمقاومة في عملية البياضة شهيدان. أحدهما في مربض المدفعية، أصابته قذيفة دبابة حاولت التقدم فدُمــرت. الآخر كان مسعفا أصابه رصاص أطلقه جنود موقع الحمراء عشوائيا. أما في عملية «طير حرفا» فنجا المقاومون جميعا، بمن فيهم من كان في دبابة المقاومة التي لم تدمّر إلاّ في الغارة التاسعة. في المقابل، سقط للعدو عدد كبير من القتلى والجرحى، بعضهم كان في دبابات دمرت بينما كانت تحاول التحرك لدعم الموقع. في اليوم التالي للعملية، وصلت رسائل للمقاومة، يعرض فيها جنود جيش لحد تسليم أنفسهم، من مواقع طير حرفا، الحردون، الحمراء، البياضة، وغيرها.. حتى خلت المواقع كلها من اللحدين، وصولاً إلى يوم التحرير. وفي الطريق إلى الأرض التي كانت محتلة، وجد المقاومون أرتالاً من الدبابات والآليات العسكرية الإسرائيلية متوقفة في مكانها، ومدافعها تتجه نحو فلسطين المحتلة
.

الاثنين، 25 مايو، 2009

كلمه سماحه السيد حسن نصر الله فى الذكرى التاسعه لعيد التحرير والمقاومه وتحرير الجنوب اللبنانى الغالى

السيد نصرالله : اقول لباراك الذي يريد ارسالي الى المحكمة الدولية ولكل حكومة اسرائيل التي تهدد وتتوعد لبنان: نحن اثناء مناوراتكم في المقاومة الى جانب الجيش سنكون باعلى جهوزية واستنفار واعدكم لو فكر احدكم ان يرتكب حماقة الاعتداء على لبنان ردنا سيكون عظيما ا

سنكون باعلى جهوزية والاستنفار

السيد نصرالله: في أيام المناورات سنكون جاهزين ولن يرى سلاحنا أحد ونصيحتي للأجهزة الأمنية التي تشد همتها في هذه الأيام أن هذه الأيام الأربعة ستشهد مجالا واسعا لشبكات التجسس، سلاحنا لن يكون ظاهرا لكن لن تنام لنا عين وهناك عدو يتهدد أرضنا
السيد نصرالله: الى السابع من حزيران نرى اعلامكم المرفوعة وابتسامات النصر على اوجهكم كل عام وانتم بخير الى ان تعود مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وعيدنا الاكبر عندما تعود فلسطين لاهل فلسطين والقدس لاهل القدس
السيد نصرالله: رئيس الجمهورية دعا مجلس الدفاع الاعلى لدراسة المناورات الاسرائيلية، هكذا تصبحج الدولة دولة مسؤولة عن مواطنيها عندما يدعو مجلس الدفاع الاعلى والحذر من شبكات التجسس وادعوة الجيش للاستعداد ونشكر رئيس الجمهورية الذي يقوم بواجبه ولكننا نشكر ايضا من يقوم بواجبه/ وادعوكم للحظر وعندنا نستبعد حرب على لبنان لا نبني على كرم الصهاينة ولا على مساعة اكيركا للبنان واخلاق الامم المتحدة بل نبني على جيشنا وشعبنا ومقاومتنا واكرر بعيد انتصار المقاومة اقول لباراك الذي يريد ارسالي الى المحكمة الدولية ولكل حكومة اسرائيل التي تهدد وتتوعد لبنان: نحن اثناء مناوراتكم في المقاومة الى جانب الجيش سنكون باعلى جهوزية والاستنفار واعدكم لو فكر احدكم ان يرتكب حماقة الاعتداء على لبنان ردنا سيكون عظيما او ان يهددنا بفرقكم 5 او 10 باسم عباس الموسوي وراغب حرب وعماد مغنية باسم السيد موسى الصدر اتعهد ان المقاومة ستدمر فرقكم وجيشكم في لبنان
السيد نصرالله: نحن على موعد معكم في السابع من حزيران وفي انتخابات السابع من حزيران ميزة جديدة نحن نتحالف ونصوت لتحالف قائم على رؤسة سياسية واضحة ونصوت لتحالف صلب ومتماسك وأكبر دليل على تماسكه حرب تموز نحن نصوت لتحالف عقلنا وقلبنا معه وفي بعبدا في الـ2005 شددت قليلا على الناس وصوت الناس عقلهم في مكان وقلبهم في مكان لكن في 7 حزيران ستصوتون وعقلكم وقلبكم في مكان واحد في 7 حزيران أنتم المحتشدون أوصيكم ألا تبقوا في بيوتكم وأن تعرفوا أن هناك مسؤولية كبيرة جدا على عاتقكم والسابع من حزيران أخرجوا إلى صناديق الإقتراع لتنقذوا لبنان من عقلية الإستئثار والإلغاء ولتأخذوه إلى عقلية الشراكة والوحدة والتعاون كتف غلى كتف ويدا بيد ولذلك أنتم أمام مسؤوليات كبير جدا
السيد نصرالله: نحن على موعد معكم في السابع من حزيران وفي انتخابات السابع من حزيران ميزة جديدة نحن نتحالف ونصوت لتحالف قائم على رؤسة سياسية واضحة ونصوت لتحالف صلب ومتماسك وأكبر دليل على تماسكه حرب تموز نحن نصوت لتحالف عقلنا وقلبنا معه وفي بعبدا في الـ2005 شددت قليلا على الناس وصوت الناس عقلهم في مكان وقلبهم في مكان لكن في 7 حزيران ستصوتون وعقلكم وقلبكم في مكان واحد في 7 حزيران أنتم المحتشدون أوصيكم ألا تبقوا في بيوتكم وأن تعرفوا أن هناك مسؤولية كبيرة جدا على عاتقكم والسابع من حزيران أخرجوا إلى صناديق الإقتراع لتنقذوا لبنان من عقلية الإستئثار والإلغاء ولتأخذوه إلى عقلية الشراكة والوحدة والتعاون كتف غلى كتف ويدا بيد ولذلك أنتم أمام مسؤوليات كبير جدا
السيد نصرالله: أرادوا الضاحية تجمعا لليأس فكانت منبعا للأمل والعنفوان وأرادوا الضاحية أن تعيش على هامش الوطن فكانت قلب الوطن وأرادوها أرضا منسية فاقتحمت ذاكرة التاريخ ووجدان الأمة كل الأمة وصنعت المستقبل، للضاحية ولأهلها وللمهاجرين إليها أقول كما قلت بالأمس لأهل الجنوب السلام عليكم يا أهل النفوس الأبية
السيد نصرالله: لم تبخل لا بولد ومال وتاييد وتبعات وتحملت كل العقاب وكانت الضاحية دائما وفية لخط المقاومة السياسي وتتظاهر من اجل غزة والعرب وفلسطين والمقاومة وكانت تلبي في الشتاء الماطر والصيف الشديد الحرارة وكان امتحانها الاكبر بحرب تموز عندما صبوا حقدهم على نسائها واطفالها وحجرها ارادوا النيل نم ايمانها فازدادت ايمانا وارادوا النيل من اسمها فاصبحت الشمس الساطعة، الضاحية الحضن الدافىء التي استقبلت من هجر من اهل الجبل والجنوب والجبل بفعل الحرب الاسرائيلية وبفعل الحرمان وبفعل التهجير وكانت الاب العطوف والام الحنون وتمسح تراب التهجير، ارادوا الضاحية كما قال الامام موسى الصدر ارادوا الضاحية حزاما للبؤس فكانت حزاماً للكرامة
السيد نصرالله: الضاحية بأهلها وسكان بلداتها هذه الضاحية واجهت الإحتلال بشجاعة وإباء وكسرت جبروته عند أبواب خلدة وهذه الضاحية استمرت بالمقاومة حتى أخرجت الإحتلال من الجبل والجنوب

السيد نصرالله: هذا الذي اكتشفه سريع عقلاء القوم وحكمائهم في لبنان عندما تحدثوا عن استنبات الفتنة في لبنان، اشهد بالحق واسجل بشكل خاص بشجاعة وجراة ما قاله جنبلاط: على اللبنانيين ان يتعاملوا مع تقرير ديرشبيغل انه اخطر من بوسطة عين الرمانة قراءة جنبلاط وتحليله صحيحين، لذلك يجب ان نتعاطى مع الامر بحذر والمفروض التعامل مع الموضوع انه مشروع فتنة مش خبر صحفي والمحكمة هي من تحكم بالنهاية

السيد نصرالله: الصحافة الإسرائيلية الكبرى كتبت بالعناوين الرئيسية حزب الله قتل الحريري، وإذا المحكمة الدولية لم تحكم فإن إسرائيل حامية أهل السنة ستنتقم لدماء الحريري وتعاطي الإسرائيلي مع الموضوع أبعد من تعاطيه مع مقال صحفي، وبالتوقيت هناك انتخابات في لبنان والإسرائيلي والأميركي يتخوف من فوز المعارضة فكيف نعطل الإنتخابات هناك دير شبيغل وبعد كشف الشبكات الإسرائيلية وقبل تحميلها مسؤولية عمليات الإغتيال الإسرائيلي يتهم حزب الله والإسرائيلي يسعى لإعادة الأولوية في المنطقة إلى لبنان وفي توقيت المناورة الإسرائيلية وفي التوقيت الذي خيار التوطين فيه جدي، والأخطر ليس بالتوقيت بل بالإستراتيجية وبعد اغتيال الحريري عمل كثيرون على تحميل الشيعة مسؤولية اغتياله والآن ماذا يقول الإسرائيلي يقول أيها السنة إن الذي قتل زعيمكم هم الشيعة وبالتحديد حزب الله وبالتالي حربكم وثأركم وعداءكم هناك وهؤلاء يريدون إيقاع الفتنة في البلد
السيد نصرالله: بعد تقرير ديرشبيغل تلفزيون العربية عملته خبر اول وحاولت اظهار تصاريح وفوجئت بتصاريح متحفظة الا التصاريح الاسرائيلية التي تماشت معها وبعدا خرج ليبرمان الذي قال بناء على تقرير ديرشبيغل يجب اصدار مذكرة توقيف للسيد نصرالله واذا لبنان ما سلمه يجب اعتقاله بالقوة، والاخطر من كلام ليبرمان كلام باراك الذ اعتبر فيه حتى ان كان معلومات او زلة لسان وقال/ ان قرار المحكمة الدولية ما قال ديرشبيغل باعتبار حزب الله مسؤولا عن قتل رئيس حكومة لبنان الاسبق يدل مجددا على طبيعة ووظيفة حزب الله ليس فقط محاربتنا بل محاربته ضد عقلانية لبنان، وان كان يتكلم اكثر من زلة لسان على اسقاطه ديرشبيغل واسمها وتحويل التقرير للمحكمة الدولية فهو اخطر من ذلك
السيد نصرالله: في موضع دير شبيغل أقول لكم أن هذا المخطط ما زال قائما وقبل أيام خلال افتتاح مؤتمر حول الوعي والذاكرة قلت أن آخر سلاح في جبعة المشروع الأميركي الإسرائيلي هو إيجاد صراع عربي إيراني، وأقول في لبنان أنه بعد حرب تموز آخر المعارك التي يخطط البعض لخوضها ضد حزب الله هو الإتهام الظالم لحزب الله باغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وما ذكرته دير شبيغل أمر خطير جدا جدا وهو ليس خبرا صحفيا لا نعلق عليه وأنا أوافق أنها ليست المرة الأولى التي تذكر فيها صحف إتهامات وتلفق فبركات من هذا النوع وقبل أشهر جريدة السياسة الكويتية التي باتت معروفة ركبت اخبار عن اغتيال حزب الله للحريري ونقلت عن عشرات الشهود ويومها لم نصدر بيانا لأن السياسة الكويتية معروفة وبعض الصحف المصرية والخليجية أثارت ما قالته السياسة الكويتية لكننا لم نرد على الموضوع
السيد نصرالله: اريد ان اقول لكم ايا تكن الاثار والاحزان التي ترتبت على ما حصل ب7 ايار تبقى اقل بكثير من المخطط والمشروع الذ كان يراد اخذ بيروت ولبنان اليه من قرارات 5 ايار وان يقطع الطريق على الفتنة عما هو اقل خطر من هنا وهناك هو اعز واجل واريد ان اؤكد لاهلنا في بيروت واريد ان اقول للطائفة السنية في الموالاة وللجميع: نحن عندما قاتلنا بالجنوب لم نقاطل بخلفية مذهبية قاتلنا لكل المناطق وتطلعنا لكل قرية في جنوب لبنان لبنت جبيل كما لجزين وكنا نريد لكل من تورط بالعمالة في الشريط الحدودي ان يعود الى وطنه واقول لكم بدماء اغلى واعز ابنائنا وقادتنا لجميع الوائف لحمكم لحمنا دمكم دمن مصيركم مصيرنا ولا يمكن ان نكون الا كذلك
السيد نصرالله: لماذا لم يجب أحد على ما سألته منذ نهار الجمعة، وطلبت من مسؤولي حزب الله أن يراقبوا إذا نفى أحد شيء مما سالته وإذا علق أحد على أمر غير "مجيد"، أنا قلت أنه كان هناك خطة حرب في بيروت وأن بيروت كانت ستحول لحرب شوارع وهذه الخطة لدي تفاصيلها، لقد فوجئنا بهذا القرار ونحن ذهبنا للعصيان المدني اعتراضا على القرار ولم نذهب للقتال لكن أخذنا قرار أننا لن نسكت في حال تم إطلاق النار غلينا لأن هذا الأمر بداية للحرب وأن الرد يجب أن يكون حاسما وسريعا وهذا ما حدث في 7 أيار، وأنا قلت أن 7 أيار قطع الطريق أمام الفتنة بين السنة والشيعة وأمام الحرب الأهلية، وعندما قلت أن 7 أيار منعت الفتنة والحرب ومنعت الإقتتال ومنعت ضرب المقاومة والإيقاع بينها وبين الجيش وأسست للدوحة وبناء لهذه الأخطار التي تجاوزناها سميت 7 أيار يوما مجيدا وأنا أقبل أنه يوم أليم وجزين وأقبل ملاحظة الرئيس سليم الحص وأقبل ملاحظة كل القيادات، ونعم كان نهارا حزينا بسبب سقوط الضحايا وبسبب الخسائر وبسبب المشاعر الحادة التي تركها بين اللبنانيين وكان يوما حزين لأن المقاومة التي صنعت العزة للبنان تركت لوحدها تقاتل عن وجودها
السيد نصرالله: لماذا وما الحاجة ومصلحة من الحكومة اللبنانية ام لبنان وهذه الشبكة من قبل العام 2000 وكانت بظل كل الحكومات السابقة لم تات بعد عام 2005 وبقبل الحكومة انا قلت ان الموضوع نوقش طويلا وقال بعد الوزراء انه بيخرب البلد والبعض الاخر هدد بالاستقالة وقيل داخل الحكومة ان الموضوع بيعمل فتنة وبيخرب البلد ولم يصغى الى القول الحكيم وعملتوا اتصالات خارجيىة لدعم القرار وطلعتوا بليلة ما فيها ضو قمر وراهنتوا عليه، وعلى اهل بيروت سؤال السنيورة وتيار المستقبل ووزراء حكومة السنيورة لمصلحة من هذا القرار
السيد نصرالله: ثانيا استقدم ألاف المسلحين إلى مدينة بيروت ولا شيء في بيروت يهددها، لماذا استقدم آلاف المقاتلين إلى بيروت. ثالثا حكومة السنيورة عندما اجتمعت وناقشت من خارج جدول الأعلام قصة السلكي وقصة جهاز أمن المطار لماذا طرح هذا الموضوع من خارج جدول الأعمال؟ وقبل جلسة مجلس الوزراء شكلت لجنة من كبار الضباط وتضم من ضمنها اللواء ريفي والعميد جورج خوري وهذين الشخصين اتصالا فينا سألوا عن نيتنا بأخذ شبكة السلكي إلى المتن وجبيل وكسروان والشمال وطرابلس قلنا كلا. قالوا تمدون من الضاحية إلى الجنوب فهل ستمدون الشبكة إلى الشوف وعاليه وبعبدا قلنا كلا وكل ما نريده خط يصل إلى الجنوب، وفي بيروت قالوا أن هناك كابل مدود في بيروت ويثير حساسية وخصوصا أنه يمر أمام السفارة الفرنسية، قلت لهم قصوه لكن هل تعطونا وعد أنه سيتم إعادة وصل هذا الكابل في حال حصول حرب إسرائيلية على لبنان قالوا نعم وانتهى الموضوع وأخبرو الضباط الموضوع للسنيورة وأسال من الذي دفع نحو إعادة طرح هذا الموضوع من خارج جدول الأعلام في الحكومة وأسأل لمصلحة من فك هذه الشبكة واعتبار من يقوم بها خارج عن القانون وناهب للمال العام
السيد نصرالله: تم اجتزاء خطابي واوخذ منه ان 7 ايار يوم مجيد وبني عليه استنفارات ومواضيع وغيرها وعلى كل سؤال طرحته لم يتم الاجابة على كلامي وامل ان يعطيني اهالي بيروت وقتهم وكل الشعب ان يسمعوني ويحكموا علي، كان هناك مسروع يحضر وبناء ميليشيات تحت ستار الشركات الاكنية ومكاتب لها خصوصا في بيروت ودربوا في بلدان عربية لن اسميها، فهل كانت بيروت بحاجة لميليشيات مسلحة، واذا كنتم تقولون ان الدولة من تحمي الوطن فما الحاجة الى شركات امنية مسلحة بكل الاسلحة واطلب من اهل بيروت سؤال قيادات 14 اذار عن هذا الموضوع
السيد نصرالله: طوال السنوات الماضية منذ العام 1982 لا مشكلة لنا مع أهل بيروت ولا مشكلة لهم معنا، وعلى إثر الإنقسامات السياسية بعد حرب تموز مطالبتنا بحكومة وحدة واعتبارنا ان الحكومة القائمة في ذلك الوقت غير قادرة على حماية الوطن ونتيجة ذلك حصا انقسام جديد بين المعارضة والموالاة، ومنذ العام 1982 هل سمعتم لي خطابا ذات طابع مذهبي وطائفي وتحريضي؟ وعندما اختلفنا مع تيار المستقبل لم نهاجم السنة بينما هاجمت الخطب والصحف الشيعة، والخطاب المذهبي حرام ويرتقي لمستوى الخيانة وبعدما رأينا أن الإعتصام لن يعطي نتيجة ولم يكن شيء امامنا سوى انتظار عام حتى الإنتخابات لكن في المقابل كان المناخ أن هناك مشروع يركب ويستهدف المقاومة وهذا المشروع كان يتم الإعداد له وعناصر هذا المشروع اكتملت قبل 5 أيار
السيد نصرالله: اما بالنسبة لبيروت ولمن منحكي عن بيروت بيفترض البعض اانا غربا او اجانب عن بيروت مع العلم ان بيروت تختصر كل لبنان بتنوعه وتهدده الديني والسياسي، وحزب الله بالتحديد وانا شخصيا لست بحاجة لان اقدم مقدمات بمدى ايماننا وحرصنا بمسالة التعامل والتكافل بين المسلمين خصوصا بين الشيعة والسنة وهذا بالنسبة لنا ايمان لا ظرفي او مرحلي
السيد نصرالله: بختام هذه النقطة أكتفي بالقول أنا بكل صدق وجراة أقول أن وجود هذا القائد والتيار هو ضمانة حقيقة للبنان واحد موحد ولقيام الدولة القوية العادلة المسؤولة
السيد نصرالله: اتهموه بالمثالثة وهي كذب وبقية المعارضة في دائرة الاتهام هم صنعوا تهمة المثالثة وتقصير ولاية الرئيس واتهموه بتفسيرهم للجمهورية الثالثة ومن اغرب ما سمعته من مرشح بالمتن هو ان الجمهورية الثالثة هي جمهورية حزب الله ، ويقولون انه اذا فازت المعارضة سيحكم حزب الله لا عون والجميع يعلم انه لا احد يستطيع ان يحكم لوحده ولانهم لا يستطيعون ان يقولوا ان عون ليس استقلاليا ولا سياديا اكثر منهم وما بيقدروا يقولوا عنه فساد ولا نازل على الزعامة بالباراشوت وما بيقدروا يقولوا عنه تقسيمي ولا فيدرالي ولانه لا شي عندهم يقولونه يهاجموه بالافتراءات والكذب
السيد نصرالله: هذا الوفاء في حرب تموز بالموقف السياسي وعندما يتفاهم معك رجل واضعا نفسه وتياره وكل من يقودهم في موقف انطلاقا من الوفاء والوضوح والشفافية والاخلاص
السيد نصرالله: والأهم في هذا الرجل من زاوية معايرنا في تقييم الرجال أنه وفي وقد شهدنا هذا الوفاء في موقفه في حرب تموز مع العلم أن التفاهم بيننا كان عمره عدة أشهر والدنيا كلها كانت هاجمة علينا، وأذكر ان أحدهم عندا وصف موقف العماد عون قال "طولوا بالكن بعد كم يوم بعد هزيمة حزب الله العماد عون سيجن وستبحثون عنه في مستفشى مجانين في باريس" وأثبتت التجربة أن هذا القائل هو المجنون الوحيد في لبنان
السيد نصرالله: ويمكن ان يبنى عليه ويؤسس عليه لشراكة وطنية حقيقية وتجربتنا تقول ان عون قائد لديه رؤية واضحة ولديه برنامج وانه رجل مستقل ولا تاثير للسفارات على قراراته وانه احد لا يمكن ان يملي عليه احد شيئاً على حساب قناعاته وهو شفاف لا يظهر شيئا ويضمر شيئاً اخرا وانه يحب ان يحترم ويحترم الاخرين ومن خلال تجربتي معه هو مخلص للبنان كوطن ودولة واحدة وفي نفس الوقت هو من اشد المخلصين للمسيحيين في لبنان ودورهم ومستقبلهم
السيد نصرالله: بدأنا حوار طويل لأشهر انتهى لوثيقة التفاهم التي وقعت في لقاء كنيسة مار مخايل في 6 شباط 2006 وهذا التفاهم كان علنيا وشفافا وفوق الطاولة وقلنا أن هذا التفاهم هو للتأسيس عليه لتفاهمات وهو ليس موجه ضد أحد، ومضمون هذا التفاهم اعتمد في خطاب القسم وعلى طاولة الحوار الوطني، ودخلنا في تجربة هي تجربة التعاون ونتيجة هذه التجربة رأينا أنها عززت الثقة والإحترام بين الطرفين. وأنا أقدم شهادتي في هذه التجربة لأقول لقواعدنا التي ستصوت للوائح المعارضة لا تتصرفوا على أساس التحالف الرباعي هذا ليس تحالفا ظرفيا وليس عابرا وهذا تحالف سياسي مسؤول صمد في أعتى الظروف ويمكن أن يبنى عليه لشراكة وطنية حقيقة
السيد نصرالله: احببت ان ان اؤكد ان الخلاف والصراع القائم بين بقية مكونات 14 اذار وخصوصا مسيحيي 14 اذار مع العماد عون هو سابق على اي تحالف او تواصل بين الوطني الحر وحزب الله لان هذه النقطة الوحيدة التي يصوبون عليها لانهم لا يجدون شيئاً يصوبون عليها، وبعد الانتخابات بادرنا للتواصل مع الوطني الحر لان الانتخابات اثبتت ان عون يمثل الاغلبية في الشارع المسيحي
السيد نصرالله: كنا معنيين بإنجاح التحالف الرباعي لأن أحد الأسباب الرئيسية لهذا التحالف كان منع الفتنة الداخلية بين السنة والشيعة، وهذا هدف أنجز في هذا الحين لكن لم يكونوا يريدون العماد عون في هذا التحالف ونحن اعترضنا على الحليف المسيحي ولم يركب حلف خماسي وحرصا على هذا التحالف كان لا بد أن نلتزم لأننا ألزمنا في بيروت وبعبدا عاليه والبقاع الغربي وفي بقية الدوار سعوا لإلزامنا لكننا لم نلتزم وكان معروف أين صوت قاعدتنا الشعبية في الدوائر الأخرى فهي صوتت مع التيار الوطني الحر والمردة وحلفائنا من القوى الإسلامية
السيد نصرالله: في مسألة التفاهم مع التيار الوطني الحر أقول أننا منذ البداية ما قلته في البداية ينطبق على الوضع المسيحي وبالخصوص على التيار الوطني الحر ونحن لم نكن بعيدين عن بعدنا وكنا على حوار في أصعب الظروف التي كان يعيشها التيار في لبنان وكان على صدام مع السلطة اللبنانية ومع القوات السورية، الإتصال الأول الذي كان له أثر عاطفي هو المقابلة التي أجرها العماد عون مع المنار قبل العودة وبعد العودة لم يؤسس لتفاهم أو تحالف وهذا أمر طبيعي فنحن كنا في 8 آذار والتيار كان الأساس في 14 آذار ورغم اختلافنا في الموقع السياسي بقيت علاقة الإحترام المتبادل وكان لنا تجربة في حارة حريك على مستوى الإنتخابات البلدية وكانت مشجعة
السيد نصرالله: واذا حصل خلاف او اقتتال او التباس او صراع في مكان ما يعمد هؤلاء على تكريس هذا الاعتداء بدل العمل على انهائه من جذوره

السيد نصرالله: حزب الله لا يأخذ أحد منه شيئا بالقوة والتهديد لأننا لا نخاف الموت ولا نخاف التهديد والتهويل لكن بالوفاء تأخذون كل شيء من عندنا نحن الأوفياء للأفياء وهذا الوفاء هو اليوم أساس التحالف الإنتخابي القائم، وحملة الطرف الآخر على العماد عون والتيار الوطني الحر تنطلق من نقطة تحالفه مع حزب الله ويحاولون تحميله مسؤولية التحالف لكن في الـ2005 هم من كان المتحالف وهذا يثبت أنهم كذابون
السيد نصرالله: اليوم أريد أن أؤكد أننا معنيون بالتواصل والحوار والتلاقي ونحن معنيون بإجراء مراجعة ولا بد بعد السابع من حزيران أيا تكن نتائج الإنتخابات أن يتلاقى كل اللبنانيين لأنه لا يمكن بناء وطن على قاعدة الخصومة والإنقطاع. وأؤكد لأهلنا الدروز باسم حزب الله وأمل حرصنا على العيش سويا في الضاحية والجبل والبقاع الغربي وحصبيا مرجعيون وكل أرض الوطن ونحن مستعدون لكل حوار لتنقية الأجواء وإزالة الشكوك والإلتباسات وأحذر أهلننا وإخواننا الدروز من كل من يريد أن يقدم لكم الشيعة وحزب الله كعدو كما أحذر الشيعة من كل من يريد أن يقدم الحزب التقدمي الإشتراكي كعدو والإسرائيليون هم من يريدون إيجاد عداء بين الطوائف والقوى اللبنانية
السيد نصرالله: خلال كل السنوات الماضية كنا حريصين على أن نكون علاقة جيدة مع الجميع وألا ندخل في صراع مع أحد وانطلاقا من هذا أدخل للجبل وبيروت والضاحية. وأؤكد لأهلنا الدروز في الجبل أنه ومنذ تأسيس حزب الله أقمنا علاقات مع كل الدروز في كل لبنان ومع جميع قياداتهم والمشايخ والنخب ولم نشعر في يوم أنه هناك مشكلة بين الشيعة والدروز بشكل عام وبين حزب الله والدروز بشكل خاص والعلاقة مع الجميع كانت طيبة وفي مقدمهم الحزب التقدمي الإشتراكي الذي بقيت العلاقة معه طيبة حتى بعد الإنقاسم إلى فريقي 8 آذار و14 آذار
السيد نصرالله: وحتى بعد عام 2000 لم ندخل الى المعادلة الداخلية بقوة لاننا كنا نعتقد بشدة ان الاسرائيلي يحضر لعمل حربي بشدة لان اسرائيل لن تسلم بنتائج الهزيمة الكبرى في ايار ولذلك صرفنا كل الوقت للتهيؤ للحرب الاسرائيلية التني كنا نعتقد انها اتية لا محالة ولكننا كنا نجهل زمانها ونامل ان نكون مستعدين حين حلولها وبعد عام 2005 واغتيال الحريري عدنا ودون ان ترك المقاومة ودخلنا الى المعادلة السياسية لا بحثا عن سلطة ولا طلبا لمغانم بل لنساهم في حفظ وطننا الموضوع على خط الزلزال وندافع عنه بوجه الاخطار
السيد نصرالله: بالتحالف الرباعي تحالف حزب الله وامل طبيعي وان يكون بالتحالف الاشتراكي امر طبيعي بسبب العلاقة القديمة التالريخية وكان في التحالف تيار المستقبل لانه وقبل فترة كنا على اتفاق مع رفيق الحريري وتحتاج الى لمسات صغيرة للذهاب الى الانتخابات، والخلاف حصل على الشريك المسيحي، نحن اكملنا مع سعد الحريري ما اتفقنا عليه مع رفيق الحريري وبالنسبة الينا وقتها لم يكن لدينا مشكلة بان يكون الوطني الحر هو حليفنا المسيحي بل كان هو الافضل لدينا بل التحالفات الاخرى كانت تشكل حرجاً لدينا ولكن التحالف الاخر في التحالف الرباعي رفض ان يكون العماد هو حليفنا المسيحي في التحالف
العماد وفي و شهدنا هذا الوفاء في حرب تموز عندما كان معنا وكانت الدنيا كلها علينا
السيد نصرالله: يجب أن أذكر وأن أؤكد أنه ومنذ تأسيس حزب الله عام 1982 كرسنا عرمنا وشبابنا لقضية واحدة وعادلة وهي قضية المقاومة وتحرير الأسرى والوطن واستعادة الكرامات ولذلك ابتعدنا عن السياسة الداخلية ولم نكن جزءا من المعادلة اللبنانية الداخلية حتى العام 2000 وعتب البعض علينا وقالوا كما أن لدينا مسؤولية في المقاومة لدينا مسؤولية في محاربة الفساد في الداخل والإهتمام بشؤون الناس
السيد نصرالله: ايها الاخوة والاحوات وكما وعدتكم اريد بهذه المناسبة المجيدة الى شعبنا العزيز والى الجبل الى الجبل بطوائفه، وعن حقيقة وطبيع التحالف القائم بيننا وبين التيار الوطني الحر وعن بيروت ولمرة اخيرة عن احداث بيروت قبل عام حتى لا يبقى التباس ولا سوء توظيف واريد ان اتحدث عن ديرشبيغل وعن المؤامرة الجديدة وختاما عن الضاحية واهلها ومقاومتها والانتخابات
السيد نصرالله: هذا اليوم هو يوم الإعتزاز وهذا الإنتصار كانت له تداعيات كبيرة وخطيرة على كيان العدو وعلى الصراع العربي الإسرائيلي وعلى القضية الفلسطينية وهو أحد الأسباب التي أسست لانتفاضة الأقصى التي أحدثت من التحولات والتطورات ما أحدثت
السيد نصرالله: نامل ان ياتي اليوم الذي يشعر فيه اللبنانيون اكثر من اي وقت مضى ان هذا اليوم هو عيدهم ويحتفلون به على انه كذلك في مثل هذا اليوم انتصر لبنان البلد الصغير على اقوى جيش في المنطقة بصبر اهله ومجاهديه واستطاع ان يهزم الاحتلال الذي كان قد احتل عاصمته بيروت ونصف الوطن ولكن مقاومة اهالي كل الابطال في لبنان استطاعت ان تخرجه تدريجيا من بيروت والضاحية وصيدا وصور والنبطية، في مثل هذه الايام كان ابطالنا يقتحمون كل القرى الامامية لتعود الى الوطن
السيد نصرالله: أباركم لكم وللبنانيين والمقاومين وعالمنا العربي والإسلامي عيد المقاومة والتحرير عيد انتصار لبنان على أعدائه هذا العيد الذي أهداه شهدائنا وجرحانا وأسرانا وأهلنا الصابرون الذي نتحملوا أعباء التهجير والتنكيل، أهدوه للوطن كل الوطن وللأمة كل، نريد هذا العيد وطنيا بامتياز ونأمل أن يكون كذلك. وحرصنا على إحياء هذه المناسبة هو للتأكيد على روح الإستبسال والمقاومة والقيم التي صنعت هذا النصر


صور المهرجان













الأحد، 24 مايو، 2009

حفل توقيع كتاب بنت جبيل مدينة النصرين 2000- 2006 ، إصدار دار الأمير وهيئة بنت جبيل في 815 صفحة

بطاقه دعوه حفل توقيع الكتاب وغلاف كتاب مدينه بنت جبيل مدينه الانتصارين
بطاقه دعوه توقيع كتاب مدينه بنت جبيل مدينه الانتصارين

إنّه كتاب يؤرخ سياسياً لمرحلة من أهم المراحل التاريخية التي مرّت بها المنطقة ، هو يركّز على فترة التحرير بعد مقدمة تاريخية ، تحدث خلالها الكاتب عن الاحداث السياسية والامنية في المنطقة منذ عدوان تموز 1993 امتداداً حتى عدوان نيسان 1996 انتهاء بالتحرير 2000 ، وما رافق كل هذه الفترة من أوضاع عسكرية على الأرض ، وسياسية ومفاوضات واتفاقات واعتداءات وتفاهمات ، إلى حين سقوط المشروع الصهيوني ، الذي مثل المراحل النهائية لحصول التحرير ، والتدخلات الأجنبية ، ووضع مزارع شبعا ، وردود الفعل لكل ما حصل ، وكل مجريات التحرير وما أعقبه ، والدروس المستقاة من الانتصار ، وموقع بنت جبيل واخواتها منه .
كما يتحدث الكاتب في مؤلفه عن حرب تموز 2006 ، وأهدافها ، مقدماتها ، مجرياتها ، ونتائجها ، ثم موقع بنت جبيل وأخواتها ، خاصة عيترون ، عيناتا ، مارون الراس ، وغيرها من البلدات الأخرى من الحرب .
يتضمن هذا الموضوع حديثاً مفصلاً عن أهداف حرب تموز ، وأهمية الحديث عن هذه الحرب ، ثم يوميات الحرب ، ساعة بساعة ، ويوم بيوم ، اعتماداً على الوثائق وعلى الصحف والمواقع ووسائل الإعلام المسموعة والمرئية طيلة أربع وعشرين ساعة من أيام العدوان .
واخيراً نتائج الحرب وتقييمها من عدة وجهات نظر .
وسوف يتم توقيع هذا الكتاب يوم الأربعاء الواقع فيه 27/5/2009 الساعة السادسة عصراً في مقر الجمعية الاسلامية للتخصص والتوجيه العلمي في بيروت، محلة السبينس، قرب مبنى أمن الدولة، وذلك برعاية وحضور معالي وزير العمل الحاج محمد فنيش، ووزراء ونواب وشخصيات سياسية وفعاليات ثقافية وحزبية ونقابية واجتماعية.
يتخلل الحفل كلمات لكلٍ من مدير عام دار الأمير محمد حسين بزي ، للمؤلف الدكتور مصطفى بزي ، وكلمة الختام لمعالي الوزير الحاج محمد فنيش.
الدعوة عامة

الخميس، 21 مايو، 2009

المقاومة اللبنانيه الباسله توضع في حالة جهوزية كاملة "تحسباً" لعمل أمني..

المقاومة توضع في حالة جهوزية كاملة "تحسباً" لعمل أمني..
وُضعت المقاومة الاسلامية في حالة جهوزية كاملة حتى إشعار آخر، تحسبا لأي عمل أمني أو عسكري يمكن أن يقدم عليه الجيش الإسرائيلي بالتزامن مع المناورة العملاقة الأضخم التي يقوم بها هذه السنة، وذلك خلال الفترة الممتدة بين الحادي والثلاثين من أيار والرابع من حزيران المقبل، والتي تفترض أن أي مواجهة في المرحلة المقبلة يمكن أن تتحول إلى مواجهة إقليمية شاملة.وفي هذا السياق، ذكرت صحيفة "الأخبار" أن قيادة المقاومة أصدرت تعليمات خاصة إلى جميع الوحدات العسكرية واللوجستية والأمنية والصحية لالتزام تدابير خاصة ترافق عادة الاستنفار العسكري العام، وهو ما دأبت عليه المقاومة في مناسبات عدة دون إعلانه. ووفق برنامج الاستنفار، فإن الآلاف من عناصر المقاومة وكوادرها ينفذون خطة انتشار واسعة تشمل مناطق عدة من لبنان، وتترافق مع جهوزية لبعض الأسلحة الخاصة التي تستخدم عادة لرد أي عدوان مفاجئ، إلى جانب استنفار الوحدات التي تتولى التدقيق والمتابعة لما تقوم به إسرائيل على مستوياتها كلها. وعلم أيضاً أن قيادة حزب الله وضعت مراجع لبنانية رسمية وسياسية، قبل رسالة السيد نصرالله، في أجواء "إعلان الجهوزية"، وهي ستتخذ إجراءات يفترض أن تكون غير مرئية بالنسبة للجمهور كما جرت العادة.وبحسب صحيفة "السفير"، فإنّ قيادة الجيش اللبناني طلبت رسميا من قيادة "اليونيفيل" الحصول على جواب خطي إسرائيلي ردا على سؤال حول طابع المناورة وحدودها وعدم استهدافها لبنان، لكن الرد الإسرائيلي لم يصل حتى الآن، علما بأن قيادة "اليونيفيل"، ووفقاً لـ"السفير"، حاولت التخفيف من وقعها عبر القول إن طابعها الأساسي مدني بحت وإنه "لا مؤشرات ميدانية على الأرض إلى أن إسرائيل ذاهبة إلى مناورة عسكرية على طول الحدود مع لبنان!".

الثلاثاء، 19 مايو، 2009

صوت غاضب تشارك الشعب اللبنانى الغالى مقاومته الذكرى التاسعه لتحرير الجنوب اللبنانى الغالى


يتشرف حزب الله بدعوتكم لحضور المهرجان الجماهيري بمناسبة السنوية التاسعة لعيد المقاومة والتحرير / الزمان: الإثنين الواقع فيه 25 أيار عند السّاعة الثامنة والنصف مساءً / المكان: الضاحية الجنوبية لمدينة بيروت - الرويس - ملعب الراية / حيث سيلقي سيد المقاومة خطابا تاريخياً في هذه المناسبة.

الاثنين، 18 مايو، 2009

كلمة الأمين العام لـ حزب الله السيد حسن نصرالله بمناسبة ذكرى النكبة ومناورة الكيان نصر الله سنكون موجودين وجاهزين بكامل الجهوزية اثناء فترة المناوره

سنكون موجودين وجاهزين بكامل الجهوزية اثناء فترة المناورة وقبلها

السيد نصرالله: نحن معنيين ان نأخذ مجموعة اجراءات احترازية احتياطية اثناء فترة المناورة، لتفويت الفرصة على اي عمل امني يمكن ان يستهدف لبنان، نحن معنيين باتخاذ اجراءات، وبنفس الوقت سنكون حاضرون وجاهزون بكامل الجهوزية والانتباه، واعلن هذا لا للقلق، انما لأطمئن الناس، لكي تصل الرسالة الى الاسرائيلي بحال اراد اعتماد عنصر المفاجأة، فنقول له هذا الامر فاشل...

السيد نصرالله: هناك ناس ستكون متيقظة على جميع الاصعدة، واتمنى من الجيش والقوى الامنة التي تتصرف بشكل واع اتمنى ان الجميع يتحمل مسؤوليته حتى الامن العام والامن الداخلي لان الموضوع موضوع امن وطني، وان نتيقظ جميعاً للمناورة، في عالم يترك من قتل الاطفال ويستخدم الفيتو لادانة اسرائيل، وفي عالم يعجز عن محاسبة اسرائيل، نحن لا نجد سبيلاً اخراً الا ما ذكرته، واتعتبر ان وجود المقاومة والاحتضان الشعبي الكبير لها وحضور الجيش والقوى الامنية والحس الوطني الواسع يجعلنا اقوياء ويشكل عامل ردع للاسرائيلي الذي سيفكر قبل القيام باي عمل، وهذه الحاتلة المقاومة والواعية والمثابرة هي سلاحنا للتفكير لردع اي عمل ضد الوطن، يجب ان تكون قدرتنا على مواجهة اي عدوان كبيرة، وثقتنا بمقاومنتا اكيدة وبجيشنا، لان زمن الهزائم ولّى واتى زمن الانتصار
ونقول للاسرائيلي ان المقاومة لم تضعف ولم تهم بالدفاع عن شعبها وامتها وعلو كرامة شعبنا، والاسرائيلي يعرف هذا، وانا اقول للعدو، عنصر مفاجأة ما في، ولن ندس رأسنا في التراب، لأننا جيل للاسف مكتوب لنا، ان زرع في جوارنا في فلسطين اكثر الكيانات الارهابية في التاريخ، فهل نستسلم؟ لا .. من 1982 لم نفعل ذلك ولم نصبح عملاء، وغيرنا كذلك من الشرفاء والعرب، ونحن لن نفعل ذلك في اي يوم من الايام، واقول للناس ان يمارسوا حياتهم بكل طبيعية، وبنفس الوقت المسؤولية ان نكون حذرين، وانا نكمل الانتخابات بشكل طبيعي، وهناك اناس مستعدة على كل صعيد
السيد نصرالله: الدولة بتتحمل مسؤوليتها نحن جاهزين وان لا نحن جتهزين كما حصل منذ العام 1982 وقت غابت الدولة، لكن الناس لم يتخلوا عن مسؤوليتهم بتحرير ارضهم واسراهم ومياههم
السيد نصرالله: هذا امر يعني بلدنا وليست مسألة داخلية لنسجل على بعضنا، ما زال هناك وقت ولتشكل الحكومة جلسة من اجل هذا الامر، وطمأنونا بأن هناك لا شيء، او قولو بأن هناك شيء، فلماذا تطالبوننا دائما، وانتم لا تفعلون شيء، للأسف ليس فقط لم نر تصرفا مسؤولا مع هذا الامر، ان البعض يقول بان الامر لا يعني لبنان، بينما اسرائيل تقول بأن هذا يعني لبنان والمناورة لذلك، ثقافيا وروحيا فبعض القوة السياسية اللبناني هل يتصرف بعض اللبناني تجاه اسرائيل على انها عدو؟ بالحد الادنى هذا عدو، وهو مسلح ويريد اجراء مناورة ضخمة، ويخرج البعض ويقول بانه غير معني!! والبعض ايضا اتهم حزب الله بفبركة هذه المسألة وان الحزب يريد فعل شيء، بينما نحن نريد ان تجري الانتخابات والمقاومة تعرف ما الذي عانته وما يمكن ان تعانيه بسبب الانتخابات، وبدل ان تتصرف الدولة بطريقة مسؤولة، ذهب بالإتجاه الاخر
السيد نصرالله: عدواً ولذلك الدولة اللبنانية التي تعتبر اسرائيل عدواً وهو بصدد القيام بمناورة ضخمة ولم يتم التعامل مع الموضوع بجدية او كما يجب، كنا نأمل ونطمح ان الحكومة ان تتصرف بطريقة مختلفة بههذا الموضوع وبعد في كم يوم وانا لا اسجل نقاط
السيد نصرالله: للاسف الشديد كل الخطابات الذي تسمعها ان قرار الحرب والسلم يجب ان يكون بيد الدولة ولكن هذه الدولة هل في يوم اخذت الدولة قراراً من اجل لبنان ووجود لبنان ووقفت المقاومة بوجهه، وما نطالب به بدولة قادرة قوية، اين القيادات السياسية، ونحن نطالب بسلطة قادرة قوية، وبكل البيانات الوزارية لبنان الرسمي اعتبر اسرائيل عد
السيد نصرالله: نحن بشكل مبكر نتابع منذ انتهاء حرب تموز التدريبات الاسرائيلية، وسلطنا الضوء بشكل مبكر على المناورة الإسرائيلية، وفي جلسة الحوار حمل النائب رعد موضوع ونص قدمه الى طاولة الحوار، وقال لهم بان هناك في 31 ايار مناورة، وله ابعاد وحجم، ونحن في لبنان بالتالي بلد مجاور لهذا الكيان العدواني الغاصب لفلسطين، ومعنيين ان نتحمل مسؤولية، وبكل صدق نحن لم نحمل الورقة الى طاولة الحوار لا لكي نسجل نقاط على
احد، انما طلبا من سياسية وطنية دفاعية، وهذا ما سنقوم به دائما في اي مناورات اسرائيلية قادمة، وهذا الأمر يعني لبنان كله وليس فقط لبنان، بل تعني المنطقة كلها، ولكن للأسف الشديد ان هذا الامر لم نجد له الاهتمام اللازم، بعض المسؤولين اهتموا، ولكن على مستوى الدولة كدولة، ولم تناقش هذا الموضوع بشكل جدي، ولا الحكومة اللبنانية، الدولة هي التي تقول انها مسؤولة عن سلطة البلد والدفاع عن البلد، ولذلك لازم تمارس هيدي المسؤولية، ونحن جئنا وقلنا قول لنا كيف نتصرف؟ استفنار؟ ام غيره، لا جواب ولا من يجاوب، لان البعض يعتبر نفسه غير معنيياً، ونحن نسمع البعض يقول ان هذه مسؤولية الدولة، وهل الدولة اخذا قرار حرب او سلم من اجل مصلحة لبنان وكانت المقاومة في وجه هذا القرار؟

السيد نصرالله: الاحتمال الثاني، ان اسرائيل تشعر بالقلق على وجودها، او بالحد الادنى تشعر بالقلق على امنها القومي و الاستراتيجي، ولذلك تقوم بكل ما هو لازم لمواجهة اي خطر، وتوضع كل اعمال التدريب والمناورات في الإطار الدفاعي
السيد نصرالله: وعندما يكون هذا الاحتمال وارد تكون كل الفرضيات واردة ومحتملة ويجب ان تبقى في الذهن، ومن الممكن ان تكون اي فرضية من الذين ذكرت هو هدف اسرائيل من مناوراتها، وامام هذه الاحتمالات كيف نحن نكون معنيين وكيف نتصرف، ومن باب التحليل نحن لا نميل الى الاعتقاد ان اسرائيل ستشن حرباً عسكرية مفاجئة على لبنان، والاستفادة من الجهوزية العسكرية نميل الى القول انه قد لا يكون هذا الاحتمال ضعيف، لا نملك معلومات بل نعتمد على التحليل، ولكن التحاليل تقتضي منا ان نبني على اسوا الاحتمالات، ولكن بلحظى المفاجئة التحليل لا يحمي البلد ويجب ان نكون معنيين ومحميين
السيد نصرالله: ان تكون اسرائيل، وهو احتمال لا يمكن تجاهله، ان تكون اسرائيل تحضير لحرب جديدة ومفاجئة، لانه ملاحظ بكل الخطابات الاسرائيلية التي تحضر للمناورة، لانهم بخطابهم لشعبهم تتحدث عن ردود فعل مفاجئة، مع انهم يعرفون لا احد سوف يفتح جبهة الان مع اسرائيل، فلماذا يتكلمون بذلك الآن،؟ فهذا يعطي ايحاء بان الاسرائيلي يحضر لعدوان امني او عسكري، وسوف يؤدي الى ردود فعل غير متوقعة، وبالتالي يريد ان يكون كيانه ومجتمه جاهز، لانه هو الذي سوف يبتدأ بالعدوان، وبالتالي يخشى على كيانه من ردات الفعل، ولذلك يقوم اليوم بالمناورة

السيد نصرالله: والرسالة الاسرائيلية لايران هي ان اسرائيل لن تتسامح بالموضوع النووي لانه يشكل خطرا عليها وانتم ايها الايرانيون تهددونا بردة فعل ان هاجمناكم وها هو الجيش والشعب الاسرائيلي جاهز لصدكم ان رديتم على اي عمل عسكري نقوم به
السيد نصرالله: وهي ايضا رسالة الى سوريا التي تتطلع الى ارضها المحتلة، ولكل الشعوب العربية، والقول لهم اننا مكملين بالاستيطان وتهجير الفلسطينيين، وانتم يا شعوب وحكومات بلطوا البحر، واذا حدا مفكر يقدر اذيتنا، فاسرائيل مسلحة بالنووي، وجاهزة للحرب، وهي رسالة للبنان اننا قاتلناكم، ونكمل قتل بكم، واقول بأن هناك اوساط رسمية تخشى من عمل امني كبيفي لبنانر، واسرائيل تقول للبنانيين عليكم ان تخضعوا لاي عدوان اقوم به، لانكم ستواجهون كيانا مستعدا للحرب
السيد نصرالله: الاحتمال الثالث هو البعد الترهيبي ويهدف الى ارسال رسالة قوية للجميع بالعالم والمنطقة الى فلسطين ولبنان وسوريا وايران والانظمة العربية كلها والى بقية دول العالم، وهذه الرسالة يقول ان اسرائيل ليست ضعيفة ومتراجعة بل مقتدرة وقوية وجبارة وستقوم بمواجهة الجميع وقادرة على سحق الجميع وباستطاعتها ان تقوم بحرب على المنطقة ككل، نتنياهو وليبرمان لا يسلمان لمبدأ الدولتين وهذه المناورة ترهب الفلسطينيين ان القدس "ما في" والاستمرار بتهجير اهل القدس ومواصلة الاستطيطان، ويقول للفلسطينيين ليس لديكم خيار الا الذي نريد ان نعطيكم اياه كما قال بوش مرة خذوا من شارون ما يريد ان يعطيكم اياه
السيد نصرالله: الاحتمال الثاني، ان اسرائيل تشعر بالقلق على وجودها، او بالحد الادنى تشعر بالقلق على امنها القومي و الاستراتيجي، ولذلك تقوم بكل ما هو لازم لمواجهة اي خطر، وتوضع كل اعمال التدريب والمناورات في الإطار الدفاعي

السيد نصرالله: الاسرائيلي بدأ بالتصرف بشكل جدي على ان اي حرب سيقودها مع المقاومات وخاصة مع المقاومة في لبنان سيكون رحاها اراض واسعو وكل اسرائيل ليس فقط مناطق محددة، واسرائيل تعتبر ان حركات المقاومة تهديداً للامن الاستراتيجي لها لا للوجود كما تعتبر اسرائيل ايران، تقدم اسرائيل على هذه المناورة وهناك عدة احتمالات ولا يمنع ان الاحتمالات التي ساقولها ان تجتمع مع بعضها، اولا: ان نقول ان الهدف لهذه الناورات هدف نفسي ومعنوي بعد اهتزاز الثقة بالجيش الذي لا يقهر واهتزاز الثقة بالحكومة وسقوط الحكومات المتتالية ويعني ان هذه المناورة لاعادة الثقة للحكومة وللضباط والجنود وللشعب الاسرائيلي بالحكومة والثقة المتبادلة بين الحكومة والجيش ولاعادة الثقة بعد مسلسل الهزائم

السيد نصرالله: هناك ارتفاع في مستوى الوعي والرفض في الشارع العربي، وتأييد عريض للمقاومة ورموز المقاومة، هذا التأييد الذي تجاوز كل الاعتبارات، ويضاف ايضا تنامي قدرات ايران على كل صعيد وخصوصا على المستوى التكنولوجيا وبالاخص النووية للاغراض السلمية، واسرائيل تعتبر هذا تهديد وجودي، مع ان ايران تنفي نفيا قاطعها نيتها الحصول على سلاح نووي، وتتطور السلاح السوري، وتعاونها مع ايران، وفشل محاولات عزل سوريا وفرض الشروط عليها خلال السنوات القليلة الماضية، وكذلك فشل او تراجع المشروع الاميركي والقدرة الاميركية وخصوصا في المرحلة المقبلة على شن حروب واسعة جديدة كالعراق، وايضا انشغال العالم بالكثير من الازمات، مثل الازمة المالية العالمية، وهذا يأخذ بعين الاعتبار في البيئة الاستراتيجية، وكذلك هناك تطور المقاومة تكتيكا ومدرسة وتفكيرا، والاسرائيلي اليوم يواجه مزيج، وليس عصابات، واعتبار العدو ان كل مساحة فلسطين المحتلة هي جزء من اي حرب مقبلة، ولم يعد الموضوع يتعلق ببعض المستعمرات
السيد نصرالله: المناورة هذه ستشغل كل اسرائيل ل5 ايام وهم يتجاوزون التداعيات السلبية لتراجع الجو الامني للسكان لكي يعودوا المواطنين على اجواء الحرب والحروب والاهداف فليتحملوا اجواء الحرب من اجل اهداف الدولة الكبرى، وهم بدؤا تحضيراتهم اليوم لتنفيذها، واذا قرأنا هذه المناورة التي لا يمكن فصلها عن مناورات اسرائيل المتعددة منا نحاول نقرأ الموضوع ونوصل لبعض التحليلات، هناك مجموعة تطورات وتحديات حصلت على صعيد المنطقة، خروج اسرائيل ترك اثار وتداعيات سلبية على اسرائيل وخاصة خروجها المذل عام 2000، وبعد عام 2000 كانت انتفاضة الاقصى الفلسطينية، بقوة كبيرة داخل اسرائيل لاول مرة،واسرائيل اعتبرت وقتها انها تخوض حرب الاستقلال الثانية، وصولا الى اضطرار اسرائيل الى الانسحاب الاحادي من غزة، وبعدها حرب تموز وما تركته من تداعيات على الحكومة الاسرائيلية والجيش، اضافة الى تطور بحركات المقاومة، ويضاف الى ذلك عدم نجاح التطبيع مع شعوب الدول حتى مع الدول التي عقدت اتفاقات سلام مع اسرائيل وعجزوا عن تطبيق هذه الاتفاقات لعلاقات مع الشعوب العربية وخاصة مع الشعبين المصري والاردني
السيد نصرالله: سلطة الطوارئ التي تقع عليها المسؤولية في كل الكيان، وكل اسرائيل ستكون في حالة استنفار، وستكون لديهم اجتماعات كأنهم بحالة حرب، الجيش الاسرائيلي بمعظم تشكيلته وعلى رأسه سلاح الجو، المجالس البلدية، وقسم الكيان الى 27 منطقة بحالات الطوارئ، الشرطة والدفاع المدني، والسيناريو المفترض هو مواجهة هجوم صاروخي واسع النطاق، من ايران وسوريا ولبنان وقطاع غزة، التعرض لقصف غير تقليدين، وحدث غير تقليدي في ايلات، وسقوط صواريخ في عدد من المدن داخل الكيان، وهذه اهداف عسكرية، ويتعلق الامور باداء الحكومة كيف تكون مغاير لما كانت عليه في حرب تموز، ولتدريب السكان للتعود على القصف الصاروخي، فحص قدرة المستشفيات على استيعاب اعداد كبيرة من المصابين

السيد نصرالله: اعمال تدريباتهم بالمئات اضافة الى المناورات المشتركة وخصوصا مع القوات الاميركية، بهذا السياق هناك استكمال وتاتي المناورة المقبلة "تحول 3" والتي ستقام على مستوى اسرائيل كلها ليس بمنطقة محددة وهي استكمال لتحول1 وتحول 2 اللذان نفذا بال2007 و 2008 وان اسرائيل تصفها بمحاولة الاستعداد لاي حرب مقبلة تكون فيها اسرائيل ساحة للحرب التي ستجري بكل مناطقها ومنشاتها ستكون جزء من المعركة، ونائب وزير الحرب الاسرائيلي يقول انه الهدف من المناورة ادخال المواطن في ثقافة "الطوارىء"، من 31 ايار ل4 حزيران كل اسرائيل ستكون بحالة استنفار، لان هذه المناورة تملك ابعاداً جدية وقال الجنرال فلنائي ان المناورة لتهيئة المواطن امام ثقافة الطوارىء وكان البلد مقبل على حرب غداً ودولة كاملة ستتهيء للحرب
السيد نصرالله: الوقت لا يتسع لاذكر الامور كلها بالتفصيل، ولكن هناك تدريب اسرائيلي واسع جدا، وقد قاموا بعدد كبير من المناورات بعد حرب 2006، مثل مناورة تشابك الاذرع، والبعض في لبنان قد يقولو بان هذا لا يعنينيا، وهي تعنينيا فعلا لانها بمنطقة الشمال، ومناورة اخرى حصلت على مستوى الكيان كله، ومناورة ازهار الربيع، وهي هجمومية بالمنطقة الشمالية، ومناورة احجار النار، وهي على مستوى قيادات البحر الجو البر، ومناورة اضافية على مستوى الشمال والجنوب والوسط، و14 مناورة للألوية النظامة، ومناورة جوية هجومية جوية بعيدة المدى، واليوم اعلنت اسرائيل ان هناك مناورات لسلاح الجو على مستوى كامل الكيان، وستسمع صفارات الإنذار في الداخل الإسرائيلي
السيد نصرالله: يجب التذكير بهذه المناسبة بمسؤولية الأمة العربية والاسلامية وجميع احرار العالم، وبالخصوص الحكومات العربية، تجاه فلسطين، وخصوصا تجاه ما يعانيه الفلسطينيين اليوم، من حرب غزة والى الاوضاع المأساوية، بالرغم من ارادة المقاومة والصمود، وفي الضفة من تقطيع اوصل واعتقالات، وفي القدس من تهويد وتهجير وهدم منازل، وفي 48 من تهويل باقتلاع وتهجير، وفي مخيمات اللاجئين في فلسطين والخارج، وفي السجون الذي يقضي البعض زهرة شبابه خلف القضبان، وصحيح ان هذه مسؤولية الشعب الفلسطيني، ولكن ايضا على الشعوب في المنطقة ان تتحمل مسؤوليتها، والشعب الفلسطيني جدير بان يدعم، بعد رفضه الاستسلام

السيد نصرالله: العنوان الثاني والذي نطل عليه من خلال مجريات كل ما حصل هو عنوان المناورة الكيانية التي ستجريها اسرائيل نهاية الشهر الحالي وهذا هو الموضوع الاساسي الذي وعدت ان اتكلم فيه وان بقي وقت اتطرق لشبكات التجسس وان لا اترك الكلام لنهار الجمعة، المناورة "نقطة تحول 3"، بدنا نذكر انه منذ انتهاء حرب تموز كان هناك اجماع لدى اسرائيل ان فشلاً ذريعة اصيبت بها اسرائيل بالحرب على لبنان وهذا موضع اجماع، وكلنا قانا تقرير فينوغراد، والفشل الذريع للحكومة الاسرائيلية واجهزتها الامنية، ومن بعد حرب تموز اعلنوا لجنة فينوغراد لاكتشاف الثغرات التي ادت الى خسارة حرب تموز في لبنان، وعلى ضوء تقييم اللجنة خرجوا بوجود ثغرات يجب معالجتها، اسرائيل جدية ويجب ان تعترف لها انه تتصرف وفق مشاريعها بمسؤوولية فبدؤوا مباشرة بوضع خطط لاعادة ترميم الجيش واستقدام اسلحة جديدة
السيد نصرالله: بعد 61 عاما من التامر الدولي والعالمي على شعب فلسطين يجب الاشادة بهذا الشعب الفلسطيني بمقاومته المسلحة ثباته وصموده طوال تلك المدة الاشادة بشهدائه وجرحاه واسراه وبمهجرية ولاجئيه الذن يعيشون بالشتات بظروف قاسية وصعبة، ويجب الاشادة برفضه للتوطين، وكان الشعب يقوم بالانتفاضات في الوقت الذي انتظر الجميع منه الاستسلام، كما يجب الاشادة بتضحيات الشعوب العربية والاسلامية، والجيوش العربية وبخاصة الجيشين المصري والسوري اللذان قدما ملاحماً بطوليه بوجه اسرائيل لن ينساها التاريخ
السيد نصرالله: يجب أن نقول الحقيقة في المنطقة كما هي، أن منشأ الصراع هو مسألة فلسطين، وما جرى بعدها هي نتائج واثار وتبعات لهذا الصراع، وكان دائما الرهان على تصفية القضية الفلسطينية، وان تصبح فلسطين نسيا منسيا بالنسبة لالها ولشعوب المنطقة والعالم، وكان يبذل الجهد لدفع الشعب الفلسطيني للإستسلام واليأس، ومنذ الخمسينات طرح مشاريع التوطين، ومشاريع الحكم الذاتي، في غزة والضفة وخارج فلسطين، اضافة الى العمل الدؤوب الخفي والمحسوب والناعم في تهجير الفلسطيني افراد وعائلات لكي لا تبقى قضية فلسطينية ولا شعب فلسطيني
السيد نصرالله: ان ايجاد هذا الكيان العدواني يجب ان ايجاده في قلب منطقتنا العربية والاسلامية هو السبب الرئيسي لكل الحروب والمصائب والازمات في المنطقة، لذا كان على اجيالنا ان تتحمل نتائج زرع هذه الغدة السرطانية في المنطقة، ويجب ان يدرك الجميع ان الحروب فرضها هذا الكيان بغطرسته وعدويانيته وما قام به اهل المنطقة من حومات وجيوش عربية ومقاومات ردود فعل طبيعية على وجود الكيان الغاصب
السيد نصرالله: العنوان الأول الذي اريد ان اتحدث عنه، هو نكبة فلسطين بل نكبة الأمة قبل 61 عاماً، والوقائع قد عشناها من خلال المحاضرات والاعلام وخصوصا شعوب منطقتنا يعيشون هذه المأساة دائماً، لكن في ذكرى النكبة اعتقد ان هناك حقائف يجب التذكير بها سريعا والوقوف عندها، أولا عندما نستحضر الذكرى يجب ان نؤكد على حقيقة نشوء هذا الكيام العدواني، وارتكاب المجازر بحق النساء والاطفال، والذي قام على اساس التهجير الجماعي والاحتلال وما زال، فهو ليس كياناً شرعيا ولا يمكن اضفاء الشرعية عليه بأي حال من الأحوال
السيد نصرالله: قبل أن أدخل بالعناوين، من واجبي ان اتقدم بالعزاء الى العالم الإسلامي ومراجعنا العظام، لا سيما للإمام الخامنئي والحوزات العلمية، بمناسبة رحيل ووفاة اية الله العظمى، الشيخ محمد تقي بهجت، واتقدم بالعزية بالخصوص من عائلته وتلامذته، ونعبر نحن في حزب الله عن احساسنا العميق بافتقاد العارف الرباني الذي وقف الى جانب مقاومتنا، وقدم لنا الكثير من الدعم المعنوي، وكان يشمل المقاومة ببركات دعائه، وكان من اوائل الذين بشرونا بالنصر عام 2006، وفقد احببت ان اعبر عن حزننا العميق لرحيل هذا العالم الكبير، واسأل الله ان يهبه علو الدرجات التي يستحق

الأحد، 17 مايو، 2009

سرقة إسرائيل لليورانيوم المصري


كشف كتاب صادر باللغة العبرية، هذا الأسبوع، عن سرقة إسرائيل لليورانيوم المصري من صحراء سيناء في خمسينيات القرن الماضي، واستخدامه في تشغيل المفاعل النووي الشهير في ديمونة، وإنتاج القنبلة النووية الإسرائيلية.
المعلومات الخطيرة فجرها كتاب أصدره العالم الإسرائيلي (أوريئيل بخراخ) ،٨٣ عامًا، يسجل فيه تجربته في سلاح العلوم التابع للجيش الإسرائيلي، حيث وجاء في الكتاب الذي حمل عنوان (بقوة العلم) أن البروفيسور بخراخ اشترك عام ١٩٤٩ في جولة بحثية للاستطلاع داخل سيناء، وانتحل هو وزملاؤه من سلاح العلوم بالجيش الإسرائيلي هيئة مهندسين ألمان يجرون أبحاثا جيولوجية في سيناء.
ويزعم بخراخ أن الفريق الإسرائيلي أجرى عدة أبحاث تبين من خلالها أن احتياطي الفوسفات الهائل في شبه جزيرة سيناء يحتوى على كميات لا بأس بها من اليورانيوم، وانتهت الأبحاث بصدور قرار إسرائيلي بـالاعتماد على هذا اليورانيوم المصري في تشغيل مفاعل ديمونة الإسرائيلي.
ويورد بخراخ فى كتابه نص خطاب بقلم العالم الإسرائيلي «أرنست دافيد برجمان» الذي يعد الأب الروحي للمشروع النووي الإسرائيلي، وجاء في الخطاب المُرسل لواحد من أكبر العلماء النرويجيين: «أنهينا عملية استخلاص اليورانيوم من صخور الفوسفات. وتبين لنا أن هذه الطريقة مُجدية للغاية من الناحية الاقتصادية، وإن كان تركيز اليورانيوم منخفضا في المراحل الأولى. ونحن ندرس الآن، إقامة مصنع ينتج في سنواته الأولى ما بين ٥ و١٠ أطنان من اليورانيوم المخصب».
وقالت صحيفة «هآرتس» في تقرير نشرته أمس إن بخراخ اخترق الحظر الأمني، وستار الغموض المضروب حول المشروع النووي الإسرائيلي، ودس بين سطور الكتاب معلومات خطيرة، وتضيف أن الرئيس الإسرائيلي الأسبق إفرايم كاتسير وضع مقدمة الكتاب بنفسه، وقال فيها: « أوصى كل المهتمين بالأبحاث والدراسات الأمنية في إسرائيل بقراءة هذا الكتاب، واستخلاص معلومات مهمة و موثوقة من بين سطوره حول الجهود التي بذلتها إسرائيل، وأسفرت عن إنجازات مهمة وكثيرة .

الجمعة، 15 مايو، 2009

كلمة السيد نصر الله في حفل تخرج (دفعة الرضوان) السيد نصرالله: انا اعلن 7 ايار يوماً مجيداً من ايام المقاومة في لبنان و المطلوب ان لا تنسوا هذا اليوم

كلمة السيد نصر الله في حفل التخرج الجامعي السنوي (دفعة الرضوان)+تغطيه مصوره


السيد نصرالله: أهم سلاح للمقاومة في حرب تموز كان شبكة الإتصالات السلكية لأنها محصنة عن تنصت الإسرائيليين والحكومة اللبنانية اجتمعت في 5 أيار وقررت أن هذه الشبكة مس بالشرعية اللبنانية وقررت نزعها و5 أيار وصمة عار للحكومة اللبنانية السابقة فهي حاولت أن تقوم بما عجزت إسرائيل عن القيام به

السيد نصرالله: والشباب الذين أحضروهم من البقاع والشمال إلى بيروت نريد أن ننصفهم فهم أقوياء والفريق الآخر أتى بهم ليقاتلوا المقاومة التي يشعرون في البقاع والشمال عز لهم ولذلك لم يملكوا الحافز لقاتل المقاومة ولا يجب أن يقول أحد أن أهل البقاع وعكار جبناء
السيد نصرالله: سمعت في الإعلام أنهم قالوا أنهم لن يسنوا 7 أيار وهذا ما نريده وهذا هو المطلوب فالمطلوب ألا ننسى 7أيار كي لا يكرر أحد حماقة 5 أيار
السيد نصرالله: 7أيار وضعت لبنان على طريق الحل وأخرجت لبنان من المأزق التي وضعوه فيه 7 أيار فرضت عليهم العودة إلى طاولة الحوار 7أيار أدت إلى انتخاب رئيس توافقي للجمهورية
السيد نصرالله: لماذا تم الإتصال خلال هذه الجلسة بالسعودية ومصر بدول أخرى والموضوع لم يكن موضوع قرار ليس للتنفيذ والحكومة اتخذت قرارا بوضع لبنان أمام حرب مذهبية، وما فعلته المعارضة وضع حدا سريعا لحرب مذهبية كان يخطط الفريق الآخر لها ووضع حدا سريعا لمؤامرة كبرى تحضر للمقاومة و7 أيار حقنت دماء وحفظت المؤسسات العائلات والبيوت في بيروت التي أرادوا لها أن تحترق. أمام ما سمعته في اليومين الأخرين أعلن 7 يار يوما مجيدا من أيام المقاومة في لبنان
السيد نصرالله: إذا لم يسكت حزب الله كان هناك خطة لأخذ بيروت إلى فتنة مذهبية تستمر لأسابيع يتم من خلالها استقدام قوات من الخارج على أساس مساعدة لبنان على إنهاء هذه الفتنة
السيد نصرالله: عجزوا عن ضرب الجيش بالمقاومة لأن فيه ضباط وجنود وطنيون والجيش حرم من كل المساعدات لأنه اعتبر غير مؤمون على محاربة المقاومة وهذا شرف للجيش
السيد نصرالله: أسأل أهل بيروت أن يسألوا عمن حول العاصمة إلى مركز للمليشيات ومن أحضر 100 مقاتل إلى بيروت قبل اتخاذ الحكومة لهذا القرار. ما كان مخططا ان تأخذ الحكومة القرار في 5 أيار فإذا لم يفعل حزب الله شيئا واكتفى ببيان يكونون قد نفذوا ومن يبدأ بالإتصالات ينتهي بالسلاح الآخر وإذا لم يسكت حزب الله عن الأمر يصطدم مع الجيش
السيد نصرالله: نحن نريد لبنان المتعاون المتآخي البعيد عن الصراعات وقبل أيام كانت ذكرى 7 أيار ونحن تبنينا عدم إثارة هذا الموضوع أما الفريق الآخر أثار هذا الموضوع في الإعلام كأنه اعتبر أن عدم ردنا على الموضوع نابع من إحساس بالخجل والضعف. ومن واجبي أن أعلق على هذا الأمر وفاء لدماء الشهداء الذين سقطوا في 7أيار وأذكر من يتحدثون عن 7أيار أن يتكلموا ما قاموا في 5أياروفي تقرير فينوغراد يقولون أن نقطة قوة حزب الله هو شبكة الإتصالات السرية التي أقامها
السيد نصرالله: يجب أن يبقى التاريخ حاضرا لنستفيد منه للمستقبل كي لا نضلل ولا نضيع من جديد ولا يباع بلدنا من جديد في أسواق النخاسة الدولية. نحن نريد دولة قوية تتسعيد أراضيها بقوتها وليس بالتوسل
السيد نصرالله: إتفاقية 17 أيار التي وقعها النظام اللبناني في ذلك الحين من موقع الضعف والتي خضع فيها لشروط إسرئيل. من الذي وقع شروط 17 أيار من الذي أراد أن يلحق للبنان بإسرائيل ومن الذي وقف بوجه 17 أيار ومن الذي سفك دمه ليعلن الرفض اللبناني الشعبي لاتفاق 17 أيار ومن الذي قدم دمه ليكون لبنان حرا
السيد نصرالله: نحن نريد تطبيق الطائف والعمل بهدوء على تطوير نظامنا عبر إنشاء الهيئة العليا لألغاء الطائفية السياسية ونحن نتطلع إلى دولة قادرة على حماية أرضها وشعبها دون الحاجة لقوات طوارئ أو أجهزة أمنية خارجية ولدينا كلبنانيين من الكفاءات ما يمكن لبنان أن يكون له قوة جديرة على هذا الأساس
السيد نصرالله: نتطلع الى سلطة قضائية حقيقية مستقلة قوية تحكم بالعدل وتطبق القانون
السيد نصرالله: يجب ان نراعي في تشكيل سلطتنا الخصوصيات من خلال اشراكة وعدم الغاء احد.
السيد نصرالله: الهدف الآخر لطرح المثالثة هو التصويب على مسيحيي المعارضة وهم يريدون القول ان العماد عون والوزير سكاف والوزير فرنجية
السيد نصرالله: نغمة المثالثة فكرة اخترعها الفريق الآخر ولا أحد في المعارضة تكلم عن المثالثة أو فهم المثالثة التي يتكلمون عنها، فهل المثالثة مثالثة طوائف أو مذاهب أو جهات سياسية. طرحوا موضوع المثالثة ليحولوا المعارضة لموقع دفاع وأنا أتمنى من المعارضة أن تخرج من هذه القصة
السيد نصرالله: يجب ان نراعي في تشكيل سلطتنا الخصوصيات من خلال اشراكة وعدم الغاء احد.
السيد نصرالله: السبب الحقيقي خلق عدم تشكيل الحريري لآخر حكومة هو أنه لم يتمكن من تسمية ثلث الوزراء وهذا أمر طبيعي في البلد فأي شخص يريد أن يكون شريك حقيقي يجب أن يبحث عن الثلث الضامن أو المعطل في الحكومة والحريري كان يطالب بذلك
السيد نصرالله: في موضوع الثلث المعطل الذي يقولون أنه يعطل البلد وهو ليس كذلك. أنا أدعو تيار المستقبل لمراجعة من واكب تجربة رفيق الحريري وليسألو عن المعاناة في تشكيل الحكومات وعن سبب عدم تشكيله الحكومة الأخيرة، والسبب هو أن الحريري كان يقول لي أنه لا يشكل حكومة إلا إذا كان ثلث النواب فيها تابعون له
السيد نصرالله: يجب ان نراعي في تشكيل سلطتنا الخصوصيات من خلال اشراكة وعدم الغاء احد.
السيد نصرالله: أفضل صيغة للديمقراطية العادلة هو أن ينبثق مجلس نيابي يمثل الشعب على أساس قانون انتخابات نسبي على أساس لبنان دائرة واحدة
السيد نصرالله: في مسألة الشراكة نحن من دعاة الشركة في السلطة وتعاون مختلف ممثلي الشعب اللبناني في إدارة شؤون البلد، ونحن من دعاة حكومة الوحدة وهذه ليست تجربة فاشلة وهم يحاولن تصويرها بهذا الشكل. حكومة الوحدة هي الأفضل للبنان لأن أي حكومة تتجاهل مكونات أساسية من الشعب اللبناني لا تنجح في لبنان إن كانت من الموالاة أو من المعارضة
السيد نصرالله: نتطلع الى سلطة قضائية حقيقية مستقلة قوية تحكم بالعدل وتطبق القانون
السيد نصرالله: تعهدنا عدم المس بالعملاء والكثير منهم عادوا الى قراهم وبيوتهم
السيد نصرالله: القضاء في زمن وصايتكم يتصرف كما كان في الوصاية السورية
السيد نصرالله: نحن لم نقتل دجاجة من جيش انطوان لحد والفرنسيين قتلوا الاف المتعاملين مع النازية
السيد نصرالله: من هو هذا القضاء الذي يسجن العملاء شهرا او سنة ويكلقهم ليعود بعضهم الى التجسس ويزج ضباط كبار في السجن؟ هل هذا قضاء مستقل ونزيه ؟ عيب على ان يخرج من السجن بعد 3 اشهر من يتعامل مع اسرائيل
السيد نصرالله: يجب ان نساعد في ايجاد حكومة جادة ومخلصة وصادقة ومن بين الناس وحرمانهم حتى تضع حلولا جادة للمسائل الانمائية والاجتماعية والعمل ونتطلع الى سلطة قضائية قوية ومستقلة عن السياسيين وكل المواقع السياسية الرسمية وغير الرمسيمة وما هو موجود في لبنان ليس سلطة قضائية بل قضاة فيهم النزيه والفاسد والحر والمستقل بضميره وقراره
السيد نصرالله: نريد حكومة تضع نصب عينيها الام الناس وفقرهم وجوعهم ومشكلة البطالة
السيد نصرالله: نتطلع الى دولة تمارس اصلاحا اداريا حقيقيا وادارة جيدة وفاعلة منتجة غير فاسدة وندعو الى تطبيق اللامركزية الادارية كما وردت في الطائف والى قانون النتخاب عصري ونحن مع النسبية وندعو الى دولة قادرة على معالجة الازمات المعيشية
السيد نصرالله: نحن لم نمارس اي سلطة بما يسمى "مناطق النفوذ" حتى بعد تحرير الشريط الحدودي. حتى العملاء تحاسبهم الدولة اللبنانية. لم نعرض انفسنا اننا دولة، لكن غيرننا ممن يزايد علينا بالحديث عن الدولة الواحدة مارس الدولة والكانتون، ونحن لم نفعل ذلك برغم كل ما يطال بعض المناطق خاصة الضاحية. نحن مع الدولة التي لديها مجلس نيابي قوي وسلطة قضائية مستقلة وجيش واجهزة قوية. الخلاف هو الاستراتيجية الدفاعية وسلاح المقاومة لكن نحن ما زلنا نناقش ونقول ان ليس هناك اي منافاة بين ان يكون للبنان مقاومة قوية ودولة قوية
السيد نصرالله: نحن في النظام السياسي طرحنا في برنامجنا الى تشكيل الهيئة الوطنية العليا لالغاء الطائفية السياسية. لم نقل في البرنامج اننا نريد الغاء الطائفية السياسية، ما نطالب به هو تشكيل هذه الهيئة العليا التي عليها ان تدرس ما اذا كنا نريد ان نستمر بالصيغة الطائفية ام لا. اذا وصلنا الى نتائج اننا يجب ان نلغي الطائفية من نظامنا نضع خطة لالغائها وننظم البديل. لا ندعو الى الاستعجال ولا الى فرض خيارات البعض على بعض الاخر. اي تعديل جوهري في النظام يجب ان يقوم على اساس توافق وطني جدي لان التعاطي بغلبة ارادة ما قد تكون تداعياته اخطر بكثير من بقاء النظيام بسلبياته الحالية
السيد نصرالله: نتطلع الى لبنان وطنا عربيا لكن دون عنصرية لانها جاهلية لا تنتمي الى العقل والدين والمعرفة بصلة
السيد نصرالله: بعض من يكلموننا عن المثالثة يدعون هم الى الفدرالية
السيد نصرالله: هناك صلو للتقسيم يدغدغ عقول بعض الجهات السياسية في لبنان ويخطط للوصول اليها واتلكم هنا عن الفدرالية: لن يكون للفدرالية مكان في لبنان، وهو لا يتحما اي صسغة من صيغها التي لا نرى فيها اي من خطوات التقسيم.
السيد نصرالله: نتطلع الى لبنان ارضا واحدى، والى وحدة الارض والشعب والدولة وسنقاوم اي فكرة عن تقسيم لبنان قد تخطر في بال أحد
السيد نصرالله: العلم والفقر والعمالة والخيانة والعلم كلها عابرة للطوائف، يجب ان ننتهي من مقولة النوعية والكمية وان ننظر الى شعبنا كأنه شعب واحد وذاا كانت هناك من تمزقات وافتراقات حادة ما يجب ان نتضافر ونتعاون من اجل معالجتها
السيد نصرالله: نعم، نحن معنيون بمرحلة جديدة ويجب ان نتحمل فيها مسؤولية كبيرة، مسؤولية ان نبني وطننا وان نبني الدولة القوية العادلة لان القوة بلا عدل فراغ وديكتاتورية والعدل بلا قوة لا حامي له. نتطلع الى لبنان التالي: وطننا لجميه ابنائه وعائلاته، ومتساويين في الحقوق والواجبات، نحن من دعاة شعب واحد ودولة واحدة ويجب ان نتخلص من الحديث عن شعوب لبنانية. ليست لدينا عقدة من الحديث عن تعددية حضارية او ثقافية. نحن شعب واحد في ارض واحدة نتكلم لغة واحدة ولدينا مصالح واحدة في الامن والاتقرار والحرية والسيادة والاستقلال والرفاه الاجتماعي والتربية والاقتصاد والمال وكل شأن حياتي، مصالحنا واحدة في العمق، قد نختلف في تشخيصها.
السيد نصرالله: كما استطعنا بعقول لبنانية وقلوب لبنانية وارادات وتضحيات لبنانية تحرير ارضنا واسرانا وحماية بلدنا فنحن الاقدر على اعلاء البنيان
السيد نصرالله: تقدمون مشهدا قويا ورسالة واضحة لكل اولئك الذين يشككون بقدرة قوى المعارضة على ادارة لبنان في كلالمجالات والاختصاصات ويراهنون على فشلها في ادارة شؤون البلد ويقولون اذا فازت المعارضة لا نريد مشاركتها ليس زهدا ولا تعففا بل مراهنة على الفشل. نقول لهم نحب ان تشاركوننا لاننا دعاة شراكة لكن لو اردتم الا تشاركونا فلن نتوسل اليكم
السيد نصرالله: القائد رضوان في عليائه يعتز بكم ويفتخر بكم عندما تواصلون دربه وتجددون العهد مع دمه الطاهر
السيد نصرالله: تقدمون للعالم صورة المؤمن الذي لا يقعده الفقر والفاقة عن طلب العلم والنجاح والتقدم والذي لا تقعده القلة عن الجهاد والمقاومة طلبا للكرامة والحرية
السيد نصرالله: هذا العدد الكبير من المتخرجين (2883) يقدم اليوم للبنان والعالم وجها من الوجوه الحقيقية لهذه المسيرة ووجها مشرقا من مسيرة المقاومة وصدقها وجدها وعلمها وعملها وسعيها واملها الكبير بالمستقبل
السيد نصرالله: تحمل هذه الدفعة اسم الحاج رضوان عماد مغنية وانا اريد ان اشير الى أنه طوال توليه مسؤوليته الجهادية والقيادية كان دائما يشجع الاخوة المجاهدين على الا يتركوا الجامعات وكان يحمل هذا الهم وهو سعى لتأمين الامكانات المالية والتسهيلات التنظيمية لتواصل اعداد كبيرة من الاخوان والاخوات تحصيلها الجامعي وهذا كان مبنيا على رؤية استراتيجية واضححة جسدتها مقاومتنا التي كانت مقاومة العلم والايمان والعزم ومقاومة المعرفة والتخصص والعقول الذكية وهذا ما اعترف لنا به اعداؤنا في ساحات المعركة وفي المواجهة والحرب النفسية وتطوير الامكانات والتكتيكات وتكوين مدرسة عسكرية خاصة هي مدرسة المقاومة الاسلامية في لبنان التي صنعها مجاهدون من لبنان
السيد نصرالله: هذه العقول الذي غلبت اكبر جبابرة العالم تستطيع ان تدير بلدا اكبر من لبنان
السيد نصرالله: أريد أن أخطب فيكم لا على طريقة الرسالة التلفزيونية، اليوم أريد ان اتحدث عن دفعة الرضوان والاخوة والاخوات والاهل وعن لبنان والشأن اللبناني ونحن في مرحلة مهمة جدا في ما يرتبط بالانتخابات وانهي الحديث في وقفة لا بد منها عن 17 أيار وعن 7 أيار
السيد نصر الله : الجلوس على مقاعد الدراسة جهاد في سبيل الله
السيد نصر الله : الحاج رضوان كان يسعى لتأمين الامكانات المالية و التسهيلات التنظيمية لتواصل اعداد كبيرة من اخواتنا فرص التحصيل الجامعي
السيد نصرالله: نتوجه بالشكر الى شريحة الازواج وثمة ظاهرة جيدة أنه حتى بعد الزواج الكثير من الازواج يسمحون لزوجاتهم مواصلة الدراسة الجامعية وهذا يوفر نوعا من الاعباء على الزوج والبيت
السيد نصرالله: نتوجه بالشكر والتقدير العاليين الى الاهل والاباء والامهات الذين دعموا مواصلة أبناءهم للتحصيل العلمي ونحن نعرف ان الاغلبية من اللبنانيين تعيش تحت خط الفقر ومع ذلك نجد ان الاهل يبذلون جهودا ويتحملون الكثير في سبيل توفير لاولادهم فرصة التعلم والتخصص وصناعة المستقبل الحقيقية وانحني اجلالا أمامهم
السيد نصر الله : نبارك للمحتفى بهم بنجاحهم وانجازهم العلمي
السيد نصرالله: تعددت القضايا لكنني اليوم اود التحدث باتجاه معينة، هناك قضايا على درجة عالية من الاهمية سأتحدث عنها الاثنين ليلا بمناسبة النكبة التي حلت بهذه الامة عندما وقعت فلسطين فريسة الاحتلال والاغتصاب وسنتحدث عن الشبكات الاسرائيلية في لبنان والمناورة الاسرائيلية وواجباتنا بشأنها.






التغطية مصورة